ازدحام خانق على المعابر التركية نحو سوريا   
الأربعاء 10/12/1436 هـ - الموافق 23/9/2015 م (آخر تحديث) الساعة 15:15 (مكة المكرمة)، 12:15 (غرينتش)

عمر أبو خليل-الحدود التركية السورية

يتجمع آلاف السوريين النازحين على المعابر التركية في محاولة للدخول إلى سوريا لقضاء عيد الأضحى مع أهلهم وأقاربهم، بعدما وعدت تركيا بالسماح لهم بذلك خلال فترة العيد والأيام التي تليها.
 
وكانت الحكومة التركية قد أصدرت قرارا بفتح الحدود أمام السوريين بالاتجاهين في الفترة من 22 إلى 29 سبتمبر/أيلول، وذلك لمن يحمل جواز سفر أو إقامة نظامية في تركيا، ومن يحمل بطاقة منظمة آفاد الإغاثية التركية (كيملك).

وتشهد معابر باب الهوى والسلامة والمعابر الإنسانية ازدحاما شديدا، تسببت به الأعداد الكبيرة من السوريين الراغبين في العبور إلى سوريا، إضافة للإجراءات الأمنية الاحترازية المشددة التي تتبعها إدارات المعابر.

وقال ناشطون إن الزحام الشديد أدى إلى مقتل طفل جراء التدافع على معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا، ثم اضطر الأمن التركي لاستخدام الغاز المدمع لتفريق مظاهرة انطلقت احتجاجا على مقتل الطفل.

ضرورة أمنية
وقال مسؤول أمني تركي في معبر باب الهوى إن كل السوريين الراغبين بالدخول إلى سوريا ممن تنطبق عليهم شروط العبور سيعبرون، وسيقضون فترة العيد حيث يريدون.

من مظاهر الازدحام عند معبر باب الهوى الحدودي (ناشطون)

ولكنه شدد على ضرورة تعاون السوريين مع إدارة المعبر الحريصة على سلامتهم وأمنهم، لأن "ما نقوم به من إجراءات أمنية وتفتيش يهدف إلى منع تهريب المواد الممنوعة، وعدم السماح للعناصر الإرهابية والتخريبية بالتسلل أو استغلال الازدحام".

وكانت تركيا قد أغلقت معابرها الحدودية مع سورية منذ شهور، لكنها أبقتها مفتوحة لعبور المساعدات الإنسانية وإدخال احتياجات السوريين في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة، بعد الحصول على الموافقات الرسمية.

وأرجع المحامي محمد صطيف -الموجود على معبر باب الهوى- الازدحام الشديد إلى الانقطاع الطويل للسوريين عن زيارة ذويهم وتفقد منازلهم وممتلكاتهم، بسبب إغلاق الحدود منذ ما قبل الانتخابات التركية الأخيرة التي جرت في يونيو/حزيران الماضي.

وتشهد المعابر الإنسانية المتوزعة في ريفي إدلب واللاذقية ازدحاما أقل من المعابر الرسمية، حيث تكفي ساعتان لصدور الموافقة على العبور وإجراءات التفتيش وتدقيق الهويات.

وكانت تركيا تفتح معابرها قبل الثورة لاستقبال السوريين الراغبين بزيارة أقاربهم في تركيا خلال فترة الأعياد، وكانت تنسق الخطوات الإجرائية مع الحكومة السورية، ولم تكن المعابر تشهد ازدحاما نظرا لعدم وجود نازحين كما هو الحال اليوم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة