مغامرة بريطانية تفشل في تحطيم الرقم العالمي   
الأحد 27/10/1424 هـ - الموافق 21/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنيفر وكولين انتهت آمالهما في تحطيم الرقم العالمي (رويترز-أرشيف)
أنهت مغامرة بريطانية تبلغ 63 عاما مع زميلها محاولتهما الأخيرة لتحطيم رقم قياسي للطيران بمروحية من القطب الشمالي إلى القطب الجنوبي، وذلك عندما اضطرا للهبوط في القارة القطبية الجنوبية.

وأصيبت جنيفر موراي بخلع في الذراع إثر الحادث الذي وقع على بعد 193 كلم شمال قاعدة باتريوت هيلز، وأصيب زميلها كولين بوديل بإصابات بالغة ولكن حياته ليست في خطر. وأنقذ فريق من القاعدة موراي وبوديل ونقلا بالطائرة إلى بونتا إريناس في تشيلي للعلاج.

ووقع الحادث بعد أربعة أيام من وصولهما إلى القطب الجنوبي بعد أن قطعا ثلث الماراثون الجوي وتبلغ مسافته 32 ألف ميل بحري.

وغادرت موراي نيويورك يوم 20 أكتوبر/ تشرين الأول المنصرم على متن مروحية من طراز "بيل 407". وكان هدفها الأساسي من الرحلة تحقيق رقم عالمي جديد، أما الهدف الثانوي فكان دعم الوعي بقضايا الحفاظ على البيئة.

وكانت موراي قد حققت رقما قياسيا عالميا كونها أسرع امرأة تطير حول العالم بمفردها في مروحية عام 2000 بعد أن استغرقت الرحلة 99 يوما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة