تنديد باستهداف المؤسسات الإعلامية في فلسطين ولبنان   
الاثنين 1427/6/21 هـ - الموافق 17/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 18:28 (مكة المكرمة)، 15:28 (غرينتش)

مبنى قناة المنار كان من أول أهداف قذائف الاحتلال الإسرائيلي (الفرنسية)

أحمد فياض-غزة

نددت كتلة الصحفي الفلسطيني بمواصلة قوات الاحتلال الإسرائيلي سياستها الإجرامية في استهداف الصحفيين الفلسطينيين واللبنانيين والعرب.

واستنكرت القصف الذي طال قناة المنار واعتبرته مخططا ومبرمجا بهدف القضاء على الإعلام العربي والإسلامي.

وأدانت كذلك احتجاز قوات الاحتلال الإسرائيلي طاقم الجزيرة مؤكدة رفضها التحريض الإسرائيلي ضد وسائل الإعلام المشهود بنزاهتها ومهنيتها.

وحذرت من أن هذا التحريض قد يكون مقدمة لاعتداءات متوقعة ضد طواقم هذه الوسائل الإعلامية، بهدف إسكات صوتها ومنعها من تغطية الأحداث، داعية أفراد هذه الطواقم الإعلامية إلى أخذ الحيطة والحذر.

وطالبت كتلة الصحفي في بيان لها تلقت الجزيرة نت نسخة منه مؤسسات حقوق الإنسان والمجتمع المدني والمؤسسات المدافعة عن حرية التعبير والإعلام الحر، بإدانة التحريض الإسرائيلي ضد وسائل الإعلام المهنية وكشف زيف ادعاءاتها.

وأشارت الكتلة إلى أن وسائل الإعلام الإسرائيلية المعروفة بارتباطها وتبعيتها للمؤسسة الأمنية الإسرائيلية مارست حملة تحريض مكشوفة ومفضوحة ضد بعض وسائل الإعلام التي مارست دورها بنزاهة ومهنية في تغطية الأحداث الجارية.

وأوضحت أن قناة الجزيرة الفضائية نالت قسما من هذا التحريض المفضوح، حيث اتهمت جهات إسرائيلية مسؤولة الجزيرة بتجاوز دورها الإعلامي والقيام بتصوير مشاهد وصور يستفيد منها حزب الله.

وأكدت أن كل المواقع التي صورتها عدسة قناة الجزيرة، هي أماكن مفتوحة للتصوير، وقامت أغلب وسائل الإعلام الإسرائيلية والغربية بتصويرها.

واستنكرت كتلة الصحفي إقدام الشرطة الإسرائيلية على منع طاقم قناة الجزيرة من العمل في مدينة حيفا وعكا شمال فلسطين المحتلة، واعتقالها أفراد الطاقم فترة من الزمن.

بدورها نددت وزارة الإعلام باستهداف الاحتلال لمقر قناة المنار الفضائية، وإذاعة النور في لبنان، إلى جانب التشويش على بعض الإذاعات الفلسطينية المحلية واستخدام تردداتها في بث رسائل ضد الشعب الفلسطيني.

ضعف الحجة
الكتلة أدانت احتجاز طاقم قناة الجزيرة (الفرنسية-أرشيف)

ولفتت الوزارة في بيان لها تلقت الجزيرة نت نسخة منه إلى أن الممارسات الإسرائيلية ضد الصحفيين والمؤسسات الإعلامية، تدل على ضعف الحجة الإسرائيلية وعدم قدرتها على مجابهة الحقيقة الفلسطينية والعربية بالدليل والبرهان.

كما أشارت إلى أن الاحتلال يلجأ إلى استخدام كافة الأساليب غير المشروعة وغير القانونية وغير الأخلاقية وغير الإنسانية في التعامل مع الإعلام الحر.

وثمنت الوزارة جهود وسائل الإعلام والإعلاميين، وتمنت الشفاء العاجل للزملاء الصحفيين المصابين في فلسطين ولبنان، ودعت الإعلاميين إلى الاستمرار في نقل الأحداث وفضح الممارسات الإسرائيلية، وشرح أبعاد المؤامرة والحصار وسياسة التركيع، وبث الأمل والصمود والصبر في نفوس أبناء الشعب الفلسطيني والأمة العربية.

وناشدت منظمة "صحفيين بلا حدود" وكذلك اتحادات الصحفيين العربية والدولية فضح وإدانة الاعتداءات الإسرائيلية على الصحفيين والمؤسسات الإعلامية في الأراضي الفلسطينية واللبنانية.
ـــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة