نحو 500 فرنسي يقاتلون بسوريا والعراق   
الأحد 1436/9/11 هـ - الموافق 28/6/2015 م (آخر تحديث) الساعة 5:18 (مكة المكرمة)، 2:18 (غرينتش)

قدرت أوساط فرنسية عدد الفرنسيين المرتبطين بمجموعات مسلحة بـ1800 شخص، من بينهم 473 مسلحا هم حاليا بسوريا والعراق، في حين عاد 217 إلى فرنسا.

واستطاعت أجهزة مكافحة الإرهاب الفرنسية تحديد هويات 473 مسلحا فرنسيا موجودين الآن في سوريا والعراق، حسب حصيلة أعدت هذا الأسبوع واطلعت عليها وكالة الصحافة الفرنسية السبت من مصدر قريب.

وأوضح المصدر أنه بالإضافة إلى هؤلاء، أحصت أجهزة مكافحة الإرهاب 119 مسلحا فرنسيا قتلوا بمناطق النزاع، بينما عاد 217 إلى فرنسا.

ويضاف إلى أولئك من هم في طريقهم للالتحاق بالمجموعات المسلحة بسوريا والعراق، أو من أبدوا رغبة حقيقية باللحاق بهم، مما يجعل عدد المسلحين الفرنسيين -حسب تقديرات- يصل إلى نحو 1800.

وتثير عودة المرتبطين بمجموعات مسلحة إلى فرنسا قلق السلطات هناك، ولا سيما بعد تدريبهم بميادين المعارك.

لكن مصادر قريبة من التحقيق تقول إنه ليس هناك ما يدفع السلطات الفرنسية للاعتقاد بأن ياسين صالحي -المشتبه بتنفيذه أول أمس هجوما على مصنع للغاز في ضاحية ليون- سبق أن توجه إلى سوريا أو العراق.

وتستجوب السلطات حاليا عامل التوصيل صالحي (35 عاما)، الذي يشتبه بأنه قطع رأس رئيسه في العمل وحاول نسف مصنع الغاز المملوك لشركة أميركية بليون، لكنه اعتُقل أثناء محاولته فتح أنابيب تحتوي على مواد قابلة للاشتعال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة