دعوة لواشنطن للاعتبار من الهدر ببرامج الإعمار   
الجمعة 1434/4/26 هـ - الموافق 8/3/2013 م (آخر تحديث) الساعة 16:22 (مكة المكرمة)، 13:22 (غرينتش)
إعادة إعمار أحد الجسور بالعراق (الأوروبية)

أشارت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور الأميركية إلى تقرير رسمي أميركي كشف عن أن الولايات المتحدة ستواصل الإنفاق على إعادة إعمار العراق، وذلك بالرغم من أن مبالغ هائلة ذهبت هدرا، ودعت إلى ضرورة أخذ العبر من برنامجي إعادة إعمار العراق وأفغانستان على حد سواء.
 
وطبقا للتقرير الذي أصدره المفتش العام المتخصص بإعادة إعمار العراق، فإن معدل الهدر بالأموال المخصصة لبرنامج إعادة الإعمار بلغ حوالي ثمانية مليارات دولار أو ما نسبته 13.3% من قيمة مخصصات البرنامح المقدرة بحوالي ستين مليارا.

وقدم التقرير بعض الاقتراحات للتحسين والاستفادة من التحديات والأخطاء التي حدثت في برنامج إعادة إعمار العراق، وذلك في ظل عزم الولايات المتحدة تمويل عدد من المشاريع بأفغانستان شبيهة بالمشاريع الفاشلة التي شهدها العراق.

ويقول الباحث بمعهد التنمية ما وراء البحار آشلي جاكسون إن غالبية المشاكل التي عرضها تقرير المفتش العام بشأن العراق كانت قضايا سبق تحذير الكونغرس والرئيسين الأميركيين جورج بوش وباراك أوباما إزاءها، مضيفا أن شيئا لم يتغير برغم كل التحذيرات.

وأضاف جاكسون أن المفتش العام المتخصص ببرنامج إعادة إعمار أفغانستان قد أصدر أيضا تقارير بشأن الإنفاق الأميركي بهذا البلد والمقدر بحوالي 89 مليار دولار، وأنه كشف الكثير عن أنماط الهدر في الإنفاق هناك.

وقالت الصحيفة إن التقارير بشأن الهدر في الإنفاق على إعادة إعمار كل من العراق وأفغانستان قد ذهبت أدراج الرياح، ودون جدوى في الحالتين العراقية والأفغانية.

ونسبت ساينس مونيتور إلى كبير الباحثين بمعهد بروكينغز قوله إنه يصعب اتخاذ برنامجي إعادة إعمار العراق وأفغانستان كأمثلة لمعظم برامج المساعدات الأميركية، داعيا إلى ضرورة الاستفادة وأخذ العبر وإيجاد الحلول المستدامة للمشاكل قبل الاندفاع لإنفاق مبالغ هائلة بالشرق الأوسط.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة