غارديان: البريطانيون بالغوا بالبناء بأفغانستان   
الجمعة 1433/11/13 هـ - الموافق 28/9/2012 م (آخر تحديث) الساعة 15:58 (مكة المكرمة)، 12:58 (غرينتش)
جنود بريطانيون في أفغانستان (رويترز)
قالت صحيفة ذي غارديان في تقرير حصري لها من أفغانستان إن حكومة الرئيس الأفغاني حامد كرزاي ستغلق المدارس والمستوصفات الصحية التي بناها الجيش البريطاني على هامش إستراتيجية مكافحة العمل المسلح ضد الوجود الأجنبي في البلاد.
 
وقالت الصحيفة إن الحكومة الأفغانية غير قادرة على تحمل مصاريف تلك المرافق الصحية والتعليمية التي كلفت الحكومة البريطانية ملايين الجنيهات الإسترلينية، وبالتالي فإن إغلاقها هو الحل المتبقي أمام الحكومة.
 
وأفادت الصحيفة نقلا عن مصادر أن هناك تقريرا سريا أعد في وقت سابق من العام الجاري، يكشف أن بعض المرافق التي شيدت في ولاية هلمند، لم تشيد بالتنسيق مع الطرف الأفغاني ولم تكن هناك دراسات كافية عن كيفية إدارة تلك المرافق بعد تسليمها إلى الجانب الأفغاني.
 
ويجري فريق من المسؤولين الأفغانيين والبريطانيين مسحا للمنشآت التعليمية والصحية الضرورية التي لا يمكن الاستغناء عنها، بينما ستغلق باقي المنشآت أبوابها تباعا حتى نهاية عام 2014.
 
البريطانيون بالغوا في التشييد لكسب ود أهالي هلمند (الفرنسية)
ويفيد التقرير السري بأن بريطانيا قد بالغت في البناء والتشييد ضمن سياسة "كسب العقول والقلوب" في ولاية هلمند التي كانت تمثل في فترة من الفترات جذوة العمل المسلح ضد الوجود الأجنبي في أفغانستان.

وعلّق مسؤول بريطاني لم تذكر الصحيفة اسمه بالقول "بالطبع لقد شيدنا الكثير. لم نفكر كيف سينفق الأفغانيون على تلك المنشآت. ولكن ذلك مفهوم، ولا يمكن لوم الجيش البريطاني على ذلك. لقد أردنا أن نريهم ما الذي بإمكاننا فعله لهم، بدون أن نفكر بديمومة المنشآت على المدى البعيد".  

وعلّق السفير البريطاني في أفغانستان على المبالغة في البناء بالقول إن بريطانيا أرادت أن تثبت للأفغانيين بأنها "جادة" في مساعدتهم.

وطبقا للصحيفة، فقد خلص التقرير الذي كتبه مسؤولون بريطانيون أن هناك خللا في التوازن بين قيمة المنشآت التي بناها الجانب البريطاني في هلمند والقدرة المادية للسلطات الأفغانية.

يذكر أن الجانب البريطاني قد ساعد في إنشاء 270 كم من الطرق الجديدة، وتطوير 105 كم من الطرق الموجودة أصلا، بينما يوجد في الولاية (هلمند) 55 مستوصفا صحيا أي ضعف عددها عام 2009. كما تم بناء 26 مدرسة جديدة، وإعادة تأهيل 86 مدرسة أخرى ليصل عدد المدارس في الإقليم إلى 164 مدرسة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة