محكمة مصرية تبرئ متهمين بقتل متظاهرين   
الاثنين 5/4/1433 هـ - الموافق 27/2/2012 م (آخر تحديث) الساعة 21:33 (مكة المكرمة)، 18:33 (غرينتش)
عدد كبير من عناصر الشرطة المصريين يواجهون تهما بقتل متظاهرين (الأوروبية)
برأت محكمة جنايات القاهرة ضابطي شرطة من تهم الشروع في قتل اثنين من المتظاهرين أمام قسم شرطة السلام إبان الثورة المصرية.

والضابطان هما المقدم محمد طاهر راسخ والرائد محمد صادق دويدار. وقد اتهما بالشروع في قتل متظاهرين في الـ28 من يناير/كانون الثاني من العام الماضي، وهو المعروف باسم "جمعة الغضب".

وأشار المصدر إلى أن دفاع المتهمين كان قد دفع، خلال مرافعته بالجلسة السابقة، بعدم وجود دليل مادي يُدين المتهمين، وبأن الاتهام بُني على شهادات لشهود من دون الاستناد إلى دليل مادي واضح.

ويعتبر هذا ثالث حكم براءة لضباط متهمين بقتل متظاهرين بعد تبرئة متهمين في واقعتي قتل متظاهرين بمنطقتي السيدة زينب وعين شمس الشهرين الماضيين.

ويواجه عشرات الضباط وعناصر جهاز الشرطة المصرية اتهامات بالقتل والشروع فيه أثناء الثورة التي أجبرت الرئيس السابق حسني مبارك على ترك الحُكم بعد 18 يوما من الاحتجاجات السلمية، التي سقط فيها 846 قتيلاً وأكثر من ثلاثة آلاف جريح بعضهم أصيبوا بعاهات دائمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة