مراسلون بلا حدود: عُمان تحجب مثقفَين إعلاميا   
الأربعاء 1425/10/19 هـ - الموافق 1/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 15:11 (مكة المكرمة)، 12:11 (غرينتش)

قالت منظمة مراسلون بلا حدود إن مثقفَين منعا من الظهور عبر وسائل الإعلام الوطنية في سلطنة عمان.

ورجحت المنظمة أن يكون منع الرجلين قد جاء إثر تصريحات لهما لقناة العالم الفضائية الإيرانية.

وأوضحت في بيان أن المثقفين شككا في عزم الحكومة العمانية على إجراء إصلاحات ديمقراطية فعلية خلال برنامجين بثتهما العالم في يوليو/ تموز الماضي وتناولا الإصلاحات الديمقراطية في السلطنة.

وأضافت المنظمة المدافعة عن حرية الصحافة أن كل وسائل الإعلام في السلطنة تلقت منذ نحو خمسة أشهر أوامر بعدم استضافة الكاتب محمد الحارثي والشاعر عبد الله الريامي بسبب تصريحاتهما على الأرجح لقناة العالم الناطقة بالعربية.

ورأت أن السلطات أعطت على ما يبدو تعليمات شفهية لرؤساء تحرير الصحف ومديري البرامج الإذاعية والتلفزيونية تمنعهم من إجراء مقابلات مع الرجلين.

وأضافت مراسلون بلا حدود أن الزاوية المخصصة للحارثي في صحيفة عمان الرسمية حجبت، كما ألغى التلفزيون الوطني لقاءاته المتكررة مع الريامي.

وذكرت المنظمة أنها اتصلت بوزارة الإعلام المعنية التي رفضت أن تفسر هذه الإجراءات واكتفت بذكر بعض التعديلات الطفيفة التي أدخلت على قانون المطبوعات في أغسطس/آب 2004.

ونددت "بموقف السلطات العمانية التي تستأثر بحق تحديد المواضيع المشروعة وغير المشروعة والشخصيات المقبولة وغير المقبولة والأشخاص الذين يحق لهم الكلام على الهواء والأشخاص الذين لا يحق لهم ذلك".

وفي اتصال هاتفي أجرته مراسلون بلا حدود معهما, ندد المثقفان بقانون الصحافة الذي "عفا عليه الزمن وبرقابة السلطات المنهجية على جميع وسائل التعبير".

وبحسب المنظمة, يقضي قانون الصحافة في السلطنة والعائد إلى العام 1984 بمعاقبة المخالفات الصحفية بدفع غرامات تصل إلى خمسة آلاف دولار والحبس لمدة قد تصل إلى سنتين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة