واشنطن تقلل أهمية انسحاب الفلبين من العراق   
الأحد 1425/8/18 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:20 (مكة المكرمة)، 20:20 (غرينتش)

جنديان فلبينيان في طريقهما إلى الحدود العراقية الكويتية (رويترز)

قللت الولايات المتحدة من أهمية انسحاب القوات الفلبينية من العراق واعتبرت الأمر بمثابة قرار تقني لا يؤثر على الطابع الدولي للتحالف.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية ريتشارد باوتشر "في كل تحالف, وفي كل عملية إرسال قوات, هناك أناس يدخلون وأناس يخرجون. البعض يلتزمون بمهمة محددة وبإمكانهم أن يقرروا أن الظروف لم تعد مناسبة لهذه المهمة".

جاء ذلك بينما أكمل الجنود الفلبينيون انسحابهم من العراق كما طالب بذلك خاطفو الرهينة الفلبيني أنجيلو دي لاكروز. وقد عبرت السيارات التي تقل آخر مجموعة من المفرزة الفلبينية الحدود بين العراق والكويت.

وقد حملت تهديدات الخاطفين بإعدام الرهينة السلطات الفلبينية على تسريع عملية الانسحاب. ولم يعلن إلى الآن الإفراج عن الرهينة.

الغرباوي أكد أن خاطفيه عراقيون (الفرنسية)
وفي تطور آخر أعلنت المقاومة الإسلامية الوطنية-كتائب ثورة العشرين، في بيان تلقت الجزيرة نسخة منه، أنها أطلقت سراح السائق المصري سيد محمد سيد الغرباوي الذي كانت تحتجزه في العراق.
وقد نقل السائق إلى مكتب رعاية المصالح المصرية في بغداد.

وحذر الخاطفون في بيانهم جميع الشركات من التعامل مع قوات الاحتلال. وقالوا إنهم سيتابعون الشركة التي يعمل فيها الغرباوي ويراقبون وجودها في العراق، مهددين بأن الرد سيكون مزلزلا إذا حاولت العودة إلى مثل هذه الأعمال.

وأكد الغرباوي للجزيرة نت أن جميع الخاطفين كانوا عراقيين ولم يكن بينهم أجنبي واحد, موضحا أنهم من رجال المقاومة التي وصفها بأنها إسلامية.

أحداث ميدانية
على الصعيد الميداني قتل جندي بريطاني وأصيب اثنان آخران في تحطم طائرة عسكرية تابعة له في مدينة البصرة جنوبي العراق، وقال متحدث باسم الجيش إنه لم تتضح بعد ملابسات تحطم الطائرة مستبعدا أن تكون تعرضت لهجوم.

وميدانيا أيضا لقي المدير العام لوزارة الدفاع العراقية عصام الدجيلي مصرعه الليلة الماضية في بغداد، عند إطلاق النار عليه أثناء خروجه من منزله.

متطوعون عراقيون ينقلون جثة أحد قتلى الانفجار (الفرنسية)
وفي وقت سابق قتل تسعة أشخاص وأصيب 62 آخرون بجروح في انفجار
سيارة مفخخة أمام مركز للشرطة في حي الإعلام في بغداد.

وقال شهود عيان من الشرطة العراقية إن سيارة يقودها شخص اقتحمت مرآبا لصيانة السيارات قريبا من موقف لسيارات الشرطة مما أدى إلى تدمير المكان بالكامل وأصيب مركز الشرطة بأضرار.

وبالتزامن مع الانفجار قالت مصادر بالجيش الأميركي إن مسلحين أطلقوا قذائف صاروخية على مركز إطفاء الصالحية بالقرب من المنطقة الخضراء التي تضم مقر الحكومة العراقية والسفارة الأميركية ببغداد. وأسفر الهجوم عن إصابة شخص واحد لم تحدد هويته.

وفي النجف عثرت الشرطة العراقية على ترسانة أسلحة في بحر النجف شرق المدينة المقدسة. وقال اللواء حسين غزالي إن الترسانة تتألف من 215 صاروخا و194 قذيفة هاون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة