مقتل 13 مسلحا جنوبي أفغانستان واعتقال ناطق باسم طالبان   
الأربعاء 1427/12/27 هـ - الموافق 17/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:39 (مكة المكرمة)، 21:39 (غرينتش)

191 جنديا أجنبيا لقوا حتفهم في أفغانستان العام الماضي (الفرنسية-أرشيف)

قالت الشرطة الأفغانية إن غارة شنها حلف شمال الأطلسي على جنوبي أفغانستان قتل خلالها جندي بريطاني الاثنين أدت إلى سقوط 13 قتيلا و16 جريحا في صفوف طالبان.

وأوضح قائد شرطة هلمند محمد نبي الملا خيل أن العملية نفذت في غرمسر في هلمند حيث ينتشر القسم الأكبر من القوات البريطانية في أفغانستان. وأضاف أن جنديا من قوة حلف الأطلسي قتل و13 مقاتلا من طالبان.

ولم يتسن التأكد من حصيلة القتلى في صفوف طالبان من الكتيبة البريطانية المتمركزة في لشقر غاه أو من أي مصدر مستقل.

من جانبه قال متحدث بريطاني إن عددا قليلا من الجنود البريطانيين أصيبوا بجروح في العملية لكن حياتهم ليست في خطر.

وفي 2006 قتل 191 جنديا أجنبيا بينهم 98 أميركيا في أفغانستان حيث أسفرت أعمال العنف عن سقوط أربعة آلاف قتيل معظمهم من المسلحين.

اعتقال مسؤول 
من جانب آخر أفادت أجهزة الاستخبارات الأفغانية بأن شخصا يعتقد أنه ناطق باسم حركة طالبان أوقف في شرقي أفغانستان بعدما دخل البلاد آتيا من باكستان.

وأوقف محمد حنيف -الذي يتصل عادة بوسائل الإعلام- الاثنين في جلال آباد، كبرى مدن شرقي أفغانستان على بعد حوالي ستين كيلومترا من الحدود، حسب ما أفاد الناطق باسم أجهزة الاستخبارات سيد أنصاري.

وكان محمد حنيف يقدم نفسه على أنه الناطق باسم طالبان منذ القبض على عبد اللطيف حكيمي الناطق السابق باسم حركة طالبان في أكتوبر/تشرين الأول 2005 في ضواحي كويتا جنوبي غربي باكستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة