ماليزيا تقول إنها أحبطت هجمات لتنظيم الدولة   
الاثنين 1436/7/9 هـ - الموافق 27/4/2015 م (آخر تحديث) الساعة 6:01 (مكة المكرمة)، 3:01 (غرينتش)

قالت الشرطة الماليزية إنها أحبطت مخططا لشن هجمات على مواقع هامة في البلاد واعتقلت 12 شخصا تشتبه في انتمائهم إلى تنظيم الدولة الإسلامية، وصادرت ما لديهم من أسلحة ومتفجرات.

وقال قائد الشرطة خالد أبو بكر في بيان الأحد إن المشتبه فيهم تتراوح أعمارهم بين 17 و41 عاما، مضيفا أنه تم اعتقالهم يومي السبت والأحد من ضاحيتي أولو لانغات وشيراس قرب كوالالمبور، وأنهم كانوا يخططون لهجمات على "أهداف إستراتيجية ومصالح حكومية في أنحاء وادي كلانغ".

وتابع البيان أن هذه المخططات وضعت استجابة لدعوات تنظيم الدولة لشن هجمات على دول يعتبرها التنظيم "أعداء" له، مشيرا إلى أنه تمت مصادرة مواد كيميائية من النوع الذي يستخدم في صناعة القنابل إضافة لأعلام تحمل شعار التنظيم.

وتزامنت الاعتقالات الأخيرة مع بدء أعمال القمة 26 لمنظمة شعوب جنوب شرقي آسيا (آسيان) في كوالالمبور، والتي سبقها تشديد الإجراءات الأمنية على السواحل الماليزية والمواقع الإستراتيجية، بحسب مراسل الجزيرة في كوالالمبور سامر علاوي.

وكانت الشرطة قد حذرت في وقت سابق من الشهر الحالي من محاولة تنظيم الدولة استنساخ الوضع في سوريا والعراق وشن عمليات منظمة تستهدف مواقع إستراتيجية، خاصة في العاصمة كوالالمبور. وقد تجاوز عدد المعتقلين بتهم مشابهة منذ بداية العام الجاري مائتي شخص.

وتشكك منظمات حقوقية في صدقية عمليات الاعتقال وتوقيتها، وتقول إنها تهدف إلى إعطاء مبرر لإقرار "قانون منع الإرهاب" المثير للجدل، والذي أقره البرلمان في التاسع من الشهر الجاري رغم الانتقادات الواسعة التي تتهمه بخرق حقوق الإنسان لسماحه بالاعتقال دون محاكمات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة