مقتل وجرح عشرات العراقيين ومصرع جندي أميركي   
الاثنين 1428/7/9 هـ - الموافق 23/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 12:37 (مكة المكرمة)، 9:37 (غرينتش)
 التفجيرات مستمرة في بغداد بشكل يومي (رويترز-أرشيف)

سقط عشرات القتلى والجرحى العراقيين في سلسلة تفجيرات وهجمات منذ صباح اليوم وقع أعنفها وسط بغداد، فيما أعلن الجيش الأميركي اليوم مصرع أحد جنوده بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية مشتركة مع الجيش العراقي بالعاصمة.
 
وبمقتل هذا الجندي السبت الماضي –وفق البيان- ترتفع الخسائر الأميركية في العراق إلى ما لا يقل عن 3633 قتيلا منذ الغزو في مارس/ آذار 2003.
 
وعلى الجانب العراقي قتل عشرة أشخاص على الأقل وأصيب 30 آخرون في انفجار سيارتين مفخختين بمنطقة الكرادة وسط بغداد صباح اليوم، وفق ما ذكرت الشرطة التي توقعت ارتفاع عدد الضحايا.
 
وانفجرت السيارتان في وقت متزامن، إحداهما قرب مبنى حكومي يصدر بطاقات الهوية ويقع على مقربة من جسر رئيسي على نهر دجلة يصل إلى المنطقة الخضراء المحصنة.
 
أما السيارة الثانية فانفجرت في سوق مزدحم مما أسفر أيضا على اشتعال النيران في أكثر من عشرين سيارة.
 
كما لقي شخص واحد على الأقل مصرعه وأصيب سبعة آخرون عندما انفجرت قنبلة داخل حافلة صغيرة وسط بغداد.
 
هجمات أخرى
قوافل الموت مستمرة في العراق (الفرنسية)
وفي تطور آخر قتل خمسة جنود  عراقيين بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية عسكرية شمال بلدة بدرة الواقعة على الحدود مع إيران.
 
وقالت مصادر بالجيش إن الانفجار وقع فجر اليوم على طريق رئيسي يربط بين بدرة وبلدروز على بعد 180 كلم شرق بغداد. وفي الحلة قالت الشرطة إن شخصا واحدا قتل وأصيب اثنان من أفراد أسرته عندما انفجرت قنبلة قرب منزلهم بالمدينة الواقعة جنوب العاصمة. وعلى مقربة من الحلة قتل مسلحون محاميا.
 
وفي الإسكندرية جنوبا عثرت الشرطة على ثلاث جثث جميعها تحمل آثار أعيرة نارية في الرأس. كما قتل مسلحون في المدينة شرطيا ورجلا آخر، وألحقوا إصابات خطيرة بزوجته.
 
وإلى الشمال في الدجيل قالت الشرطة إن أربعة من الشرطة على الأقل أصيبوا بجروح خطيرة مساء أمس عندما انفجرت عبوة ناسفة بدوريتهم.
 
اعتقال
من ناحية أخرى، أعلن قائد شرطة النجف العميد عبد الكريم مصطفى القبض على منفذ اغتيال عضو مكتب السيستاني الشيخ عبد الله فلك مسؤول الحقوق الشرعية قبل يومين طعنا بالسكين داخل مكتبه بهذه المدينة.
 
وأوضح مصطفى أن المعتقل أحد العاملين في المكتب، دون إعطاء مزيد من التفاصيل حول دوافعه.
 
وكان مصدر بمكتب المرجع الشيعي الكبيرعلي السيستاني أعلن قبل يومين أن  مجهولا هاجم أحد أعضاء المكتب، وقتله طعنا بسكين داخل مكتبه بشارع  الرسول الذي يضم مكاتب المراجع في النجف.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة