احتجاجات في إندونيسيا على رفع الأسعار   
الاثنين 3/11/1423 هـ - الموافق 6/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قوات الأمن الإندونيسية تتصدى لمحاولات المتظاهرين اقتحام بوابة البرلمان في جاكرتا (أرشيف)
تظاهر المئات من الطلبة وعمال النقل في سبع مدن إندونيسية رئيسية بينها العاصمة احتجاجا على رفع الحكومة لأسعار الوقود والكهرباء والهاتف.
وأحرق المتظاهرون صورا للرئيسة الإندونيسية ميغاواتي سوكارنو بوتري.

ففي جاكرتا احتشدت مجموعات مختلفة من المتظاهرين أمام القصر الرئاسي ومكاتب حكومية أخرى ورددوا شعارات تدعو إلى إسقاط الرئيسة ميغاواتي ونائبها حمزة حاز.

كما تدفق المتظاهرون إلى شوارع مدن أخرى من إقليم جاوا مرورا بإقليمي سولاواسي وسومطرة وحتى بالي. ولم تسجل أية أعمال عنف خلال الاحتجاجات. وقد حذر قائد الشرطة الإندونيسية داي باتشتيار المتظاهرين من أن قواته ستتدخل إذا خرجت الأمور عن نطاق السيطرة، داعيا المحتجين إلى عدم الإضرار بالأمن العام.

وعمدت السلطات الإندونيسية إلى نشر قوات الجيش في معظم المدن لكنها لم تتخذ أي إجراءات حتى الآن، وحتى اليوم لم تحدث سوى احتجاجات محدودة ومتفرقة على رفع الأسعار.

وأدت الاحتجاجات الحالية إلى هبوط البورصة الإندونيسية عن مستوى 400 نقطة لأول مرة خلال ثمانية أيام وانتهت المعاملات الصباحية بانخفاض بلغ 2.41%. من جانبه أكد وزير الاقتصاد الإندونيسي دورودجاتون كونتجورو جاكتي أن الحكومة لن تتزحزح عن سياستها بشأن رفع الأسعار. التي رفعت الوقود بنسبة
22% والكهرباء بنسبة 6% والهاتف بنسبة

15%.

ويتهم منتقدون الحكومة بعدم مراعاة الفقراء في رفع أسعار الوقود الذي بدأ تطبيقه يوم الثاني من يناير/ كانون الثاني والذي تزامن مع رفع أسعار الكهرباء والهاتف. تجدر الإشارة إلى أن رفع أسعار الوقود من القضايا الحساسة التي فجرت اضطرابات سابقة في إندونيسيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة