المخابرات الأميركية تحظر الغمر بالماء أسلوبا للاستجواب   
الأحد 1428/9/5 هـ - الموافق 16/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:18 (مكة المكرمة)، 22:18 (غرينتش)

مدير سي آي أي مايكل هايدن (الفرنسية-أرشيف)

حظرت وكالة المخابرات المركزية الأميركية أسلوب الاستجواب المثير للجدل المعروف باسم "الغمر بالماء" الذي يحاكي الغرق لإقناع المشتبه فيهم بالكلام، والذي تعتبره جماعات كثيرة لحقوق الإنسان تعذيباً.

وأضافت شبكة إن بي سي نيوز التي أوردت الخبر أمس أن مسؤولين سابقين وحاليين في وكالة المخابرات الأميركية أبلغوها أن مدير الوكالة مايكل هايدن حظر هذا الأسلوب في العام الماضي بناء على توصية نائبه ستيف كابيس وبموافقة البيت الأبيض.

وكان الرئيس الأميركي جورج بوش وقع في يوليو/تموز الماضي على أمر تنفيذي يلزم القائمين على الاستجواب في الوكالة على الامتثال لاتفاقيات جنيف المناهضة للتعذيب وذلك بعد خمس سنوات من استثنائه لأعضاء القاعدة وطالبان من بنود جنيف.

وواجه بوش -الذي يصر على أن الولايات المتحدة لا تستخدم التعذيب- ضغوطا في الداخل والخارج بشأن أساليب الاستجواب المستخدمة ضد المتشددين المشتبه فيهم المحتجزين في سجون سرية تابعة لوكالة المخابرات الأميركية وأماكن أخرى من بينها السجن العسكري الأميركي في غوانتانامو في كوبا.

وقد حظر الجيش الأميركي أسلوب محاكاة الغرق وسبعة أساليب استجواب أخرى سيئة مثل إجبار الشخص على التجرد من ملابسه وتغطية الرأس والإعدام الوهمي، وذلك قبل عام مضى، إلا أن عمليات الاستجواب التي تقوم بها وكالة المخابرات تحكمها مجموعة مختلفة من القواعد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة