صدام يتحرك باستمرار تجنبا للأسر   
الخميس 7/8/1424 هـ - الموافق 2/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تناولت الصحف الأجنبية اليوم موضوعات عدة منها آخر أنباء ملاحقة الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين، وإصرار الإدارة الأميركية على الاستمرار في البحث عن أسلحة الدمار الشامل بالعراق، وأصداء الكشف عن هوية الضابطة السرية التي تعمل لحساب وكالة الاستخبارات الأميركية.


شوهد صدام قبل خمسة أيام في كركوك, ويتحرك باستمرار في دائرة ضيقة تجنبا للأسر

جلال طالباني/ ذي غارديان


ملاحقة صدام

أكد زعيمِ الاتحاد الوطني الكردستاني جلال طالباني لصحيفة ذي غارديان البريطانية أن الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين شوهد قبل خمسة أيام في مدينة كركوك شمال العراق, وأنه يتحرك باستمرار في دائرة ضيقة للغاية حتى يتجنب وقوعه في الأسر.

وقال طالباني "إن صدام حسين يحتفظ بعلاقات وطيدة مع القبائل العربية السنية الموجودة في كركوك حيث جعلهم يستوطنون في المنطقة في عملية تطهير عرقي ضد الأكراد والتركمان".

تحقيق مستقل
أظهر استطلاع للرأي العام نظمته صحيفة واشنطن بوست أن 70% من الأميركيين يعتقدون بضرورة إجراء تحقيق مستقل في عملية الكشف عن هوية الضابطة السرية التي تعمل لحساب وكالة الاستخبارات الأميركية والتي تثير ضجة حالياً بين الأميركيين.

كما أظهر الاستطلاع أن 81% يعتبرون هذا الأمر في غاية الخطورة, في حين قال 72% منهم إن أحداً ما في البيت الأبيض هو من قام بالإفصاح عن اسم موظفة السي آي أي.


يصر بوش على مواصلة البحث عن أسلحة غير تقليدية في العراق وتقديم دلائل على امتلاك صدام لها

نيويورك تايمز


أسلحة العراق
ذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية أن إدارة الرئيس جورج بوش تسعى لدى الكونغرس للموافقة على منحها 600 مليون دولار كمبلغ إضافي لتمويل عمليات فريق التفتيش الذي يبحث عن أسلحة الدمار الشامل في العراق.

ويعكس هذا الأمر إصرار بوش على الاستمرار في مهمة البحث عن أسلحة غير تقليدية بالعراق وتقديم دلائل على امتلاك صدام حسين لمثل هذه الأسلحة, وهو ما عجزت عنه لحد الآن.

وتتألف فرق التفتيش الأميركية من نحو 1400 عنصر, ويتوقع أن يصل حجم الإنفاق عليها إلى نحو مليار دولار أميركي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة