إيقاف العداءة الأميركية جونز ومطالب بتجريدها من ميدالياتها   
السبت 1428/11/14 هـ - الموافق 24/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:43 (مكة المكرمة)، 22:43 (غرينتش)
جونز أعادت الشهر الماضي ثلاث ميداليات ذهبية أحرزتها في أولمبياد سيدني (رويترز-أرشيف)
 
طلب الاتحاد الدولي لألعاب القوى من اللجنة الأولمبية الدولية تجريد العداءة الأميركية ماريون جونز من ميدالياتها الأولمبية على خلفية اعترافها بتناولها المنشطات خلال العامين اللذين سبقا أولمبياد سيدني 2000.
 
وأوقف الاتحاد العداءة الشهيرة لمدة عامين كما جردها من الألقاب التي حصلت عليها في المسابقات الدولية بعد 1 سبتمبر/ أيلول 2001.
 
وكانت جونز، الحاصلة على 3 ميداليات ذهبية في أولمبياد سيدني، اعترفت الشهر الماضي بتناولها مادة "تي أيتش جي" التي كشفت خلال فضائح معامل بالكو.
 
وقد أعادت جونز الشهر الماضي ميداليات أولمبياد سيدني الذهبية الثلاث، حسب ما ذكرت اللجنة الأولمبية الأميركية التي طلبت من جونز إعادة الجوائز المالية التي حصلت عليها في سيدني البالغة 100 ألف دولار.
 
وأحرزت جونز وقتئذ الذهبيات الثلاث في سباقات 100 م و200 م والتتابع 4 مرات 400 م، والبرونزيتين في سباق التتابع 4 مرات 100 م ومسابقة الوثب الطويل.
 
واعترفت جونز التي لم تشارك في أي لقاء هذا الموسم بأنها بدأت تتناول هذه المادة المنشطة عام 1999 بنصيحة من مدربها في تلك الحقبة تريفور غراهام.
 
واتهمت جونز مؤخرا بالغش في قضية شيكات مسروقة، لكن هذه القضية أغلقت أيضا على إدانة صديقها مونتغومري الذي انفصلت عنه، ومدربها السابق ستيفن ريديك.
 
ولم تشارك جونز هذا العام في بطولة الولايات المتحدة المؤهلة لمونديال 2007 الذي أقيم من 25 أغسطس/ آب إلى 2 سبتمبر/ أيلول الماضيين في مدينة أوساكا اليابانية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة