أحمد زويل يوّثق حياته في عصر العلم   
السبت 14/8/1426 هـ - الموافق 17/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 0:22 (مكة المكرمة)، 21:22 (غرينتش)
أحمد زويل العالم المصري الحاصل على جائزة نوبل في الكيمياء لعام 1999(رويترز-أرشيف)
قدم العالم المصري الدكتور أحمد زويل الحائز جائزة نوبل في الكيمياء عام 1999 كتابه "عصر العلم" الذي يعد توثيقا لحياته ومشواره العلمي.
 
وقد كتب مقدمة الكتاب -الذي حرره الصحفي أحمد المسلماني- الأديب المصري نجيب محفوظ الحاصل على نوبل في الآداب 1988.
 
وفي جزأين قسم كل منهما إلى خمسة فصول عرضت سيرة حياة زويل بأسلوب أدبي يركز على المصاعب والمعوقات التي تواجه العلماء الجادين وطرق تغلبهم عليها.
 
وقال زويل إنه وضع في الكتاب أفكاره وفلسفته، كما قال إنه قدم من خلاله ما يعتبره حلولا لما يعانيه المجتمع المصري ومعظم المجتمعات العربية والدول النامية في مجالات التعليم والبحث العلمي وتشجيع الباحثين والأخذ بأيديهم نحو تحويل أبحاثهم إلى واقع.
 
واعتبر الجزء الأخير أهم فصول الكتاب إذ يضم لقاءات مع ساسة ومفكرين ورؤساء دول وعلماء في كثير من المجالات.
 
وفي نقده لمنظومة التعليم العربي قال إنها "لا تسمح للعلماء العرب بالوصول للعالمية لكونها تعتمد على الحفظ والتلقين، بعيدا عن أسلوب الفهم والتحليل الذي يعد الأسلوب الأمثل لخلق العلماء وتطوير قدراتهم العلمية والابتكارية" حسب رأيه.
 
وقد قدم زويل الكتاب في فعالية إعلامية وثقافية كبيرة بالقاهرة حضرها العديد من الكتاب والنقاد والفنانين، ومن بينهم على الخصوص مفيد فوزي وصلاح منتصر والناشر إبراهيم المعلم والممثلون عادل إمام ويوسف شاهين وعزت العلايلي ودلال عبد العزيز وخالد النبوي وعازف العود العراقي نصير شمة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة