ساعة الحقيقة بموقعة إنجلترا وفرنسا   
الاثنين 1433/7/22 هـ - الموافق 11/6/2012 م (آخر تحديث) الساعة 1:18 (مكة المكرمة)، 22:18 (غرينتش)
مدربا إنجلترا روي هودجسون (يمين) وفرنسا لوران بلان (الجزيرة)

تدق ساعة الحقيقة أمام منتخبات إنجلترا وفرنسا وأوكرانيا والسويد عندما تستهل مشوارها غدا الاثنين في نهائيات كأس أمم أوروبا 2012 لكرة القدم، التي تستضيفها أوكرانيا وبولندا حتى الأول من الشهر المقبل.

وتلتقي إنجلترا مع فرنسا في دانيتسك، وأوكرانيا مع السويد في كييف في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الرابعة.

ويبدأ المنتخبان الإنجليزي والفرنسي مشوارهما لمحو خيبة أملهما في نهائيات كأس العالم الأخيرة في جنوب أفريقيا، عندما خرج الأول بخسارة مذلة أمام ألمانيا بنتيجة 1-4 في ثمن النهائي، وودع الثاني الدور الأول بفضيحة مدوية.

وتلقت الكرة الإنجليزية ضربات موجعة في الآونة الأخيرة بسبب انسحاب أكثر من لاعب أساسي بسبب الإصابة، خصوصا فرانك لامبارد وغاريث باري وغاري كاهيل، كما أنها ستلعب المباراتين الأوليين في غياب نجمها واين روني بسبب الإيقاف.

ويعقد مدرب الأسود الثلاثة روي هودجسون آمالا على اللاعبين الواعدين خصوصا ثنائي مانشستر يونايتد داني ويلبيك وأشلي يونغ وجناح مانشستر سيتي جيمس ميلنر ولاعب وسط توتنهام سكوت باركر ومن خلفهم القائد ستيفن جيرارد الذي تعقد عليه آمال كبيرة.
 
منتخب فرنسا يقوم بتدريبات استعدادا لمواجهة إنجلترا (الفرنسية)
إعادة الهيبة
أما فرنسا، فقد أعادت ترتيب صفوفها بقيادة مدربها ومدافعها الدولي السابق لوران بلان الذي خلف المدرب المثير للجدل ريمون دومينيك، ونجح بلان في إعادة الهيبة إلى الفرنسيين وقيادتهم إلى العرس القاري ورفعهم من المركز 27 في التصنيف العالمي لعام 2010 إلى المركز الرابع عشر حاليا.

وتملك فرنسا قوة ضاربة في خط الهجوم بقيادة فرانك ريبيري نجم النادي الألماني بايرن ميونيخ وهداف ريال مدريد الإسباني كريم بنزيمة ومهاجم مانشستر سيتي الإنجليزي سمير نصري وجناح تشلسي الإنجليزي فلوران مالودا.

ورغم ذلك، فقد حذر بلان لاعبيه من الاستهانة بالإنجليز خصوصا بعدما تغلبوا عليهم وديا في ويمبلي في نوفمبر/تشرين الثاني 2010، وقال "إن الفوز على الإنجليز وديا يختلف كليا عن مباراة الغد لأن الأحوال تغيرت لديهم وهم بإشراف مدرب جديد له أسلوب يختلف كليا عن أسلوب المدرب السابق (الإيطالي فابيو كابيلو)".

أوكرانيا-السويد
وفي المواجهة الثانية بالمجموعة، تستهل أوكرانيا غدا مشاركتها في أول بطولة قارية منذ انفصالها عن الاتحاد السوفياتي عام 1991، بمواجهة مصيرية مع السويد، واضعة نصب عينيها تحقيق نجاح تاريخي على غرار ما فعلته في أول وآخر ظهور لها عندما بلغت ربع نهائي مونديال 2006 في ألمانيا للمرة الأولى في تاريخها.

وتدرك أوكرانيا أن مهمتها صعبة خصوصا في ظل غياب عدد من أبرز لاعبيها بداعي الإصابة، بيد أن مدربها النجم السوفياتي السابق أوليغ بلوخين (59 عاما) صاحب إنجاز مونديال 2006، قال إنه مقتنع بأن لاعبيه يستطيعون تخطي الدور الأول والمضي بعيدا في هذه المسابقة. 

وتعول السويد من جهتها، على نجمها وهداف ميلان الإيطالي زلاتان إبراهيموفيتش لتخطي الدور الأول.

وشدد مدربها إريك هامرين على أهمية مواجهة أوكرانيا غدا، وقال "فوزنا غدا هو مفتاح بلوغنا ربع النهائي، لا أعني أن مهمتنا ستكون سهلة، بالعكس فإننا نواجه منتخب البلد المضيف".

وأضاف "ستكون أوكرانيا مساندة بجماهيرها وهو السبب الذي يمنحهم الأفضلية علينا، ليس هناك عدد كبير من الدول المضيفة التي خسرت المباراة الافتتاحية للبطولة".

برنامج مباريات الجولة الأولى للمجموعة الرابعة:
* دانيتسك (أوكرانيا)   فرنسا/إنجلترا     16.00 ت غ
* كييف (أوكرانيا)      أوكرانيا/السويد    18.45

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة