تبرئة نائب أردني سابق من تهمة إطالة اللسان   
الاثنين 20/5/1426 هـ - الموافق 27/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 1:20 (مكة المكرمة)، 22:20 (غرينتش)
المحاكمة بررت قرارها بعدم كفاية الأدلة (رويترز)
منير عتيق - عمان
 
قضت محكمة أمن الدولة الأردنية اليوم ببراءة عضو مجلس النواب الأردنى السابق رياض النوايسة من تهمة إطالة اللسان بحق الملك عبد الله الثاني.
 
وقال مصدر قضائي أردني إن المحكمة التي رأس جلستها القاضي العسكري العقيد فواز البقور, عللت قرارها بعدم كفاية الأدلة. واعتبر نقيب المحامين الأردنيين صالح العرموطي قرار المحكمة بأنه يدعم حريات المواطنين في التعبير عن آرائهم ضمن الدستور.
 
وكان النوايسة نفى في مرافعته المكتوبة أمام المحكمة أن يكون "أطال اللسان" على الملك عبد الله الثاني خلال لقاء نقابي لتأييد المقاومة العراقية والتضامن مع مدينة الفلوجة العراقية في مجمع النقابات المهنية قبل أشهر. 
 
والتمس النوايسة في المرافعة من المحكمة اتخاذ القرار "بعدم وجود قضية في مواجهتي", مؤكدا أن ما قاله في المهرجان لم يأت على ذكر لرأس الدولة مطلقا، لا تصريحا ولا تلميحا.
 
وأشار إلى أن ما قاله في الكلمة "هو في صالح الأمة والأردن وفي سبيل الإصلاح والصالح العام، ولا يشكل فعلا جرميا مطلقا، بل كان ولايزال وسيبقى عملا مشروعا وحقا أبلج، وواجبا محمودا باعتباره ممارسة لحق التعبير وإبداء الرأي في الشأن العام".
 
وكان مدعي عام محكمة أمن الدولة وجه للنوايسة تهمة إطالة اللسان على خلفية كلمته التي ألقاها في مجمع النقابات المهنية أثناء مهرجان لنصرة العراق "الفلوجة منارة الصمود والتصدي" في يناير/كانون الثاني الماضي.



__________________
مراسل الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة