مصرع شخصين بسبب قمع الشرطة التركية لاحتفال كردي   
الخميس 1423/1/7 هـ - الموافق 21/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
مظاهرة لأكراد أمام شرطة مكافحة الشغب في إسطنبول في يوم السلم العالمي (أرشيف)

لقي كرديان من الأتراك مصرعهما وأصيب 61 آخرون أغلبهم من رجال الأمن، إثر قيام شرطة مكافحة الشغب التركية بتفريق احتفال الأكراد بالسنة الكردية الجديدة جنوب شرقي تركيا.

وذكرت وكالة أنباء الأناضول أن الشرطة اعتقلت أكثر من 500 كردي في ثلاث مدن بتهمة المشاركة في تظاهرات غير قانونية.

فقد نقلت وكالة الأناضول عن حاكم مرسين عاكف تيغ قوله إن آلية مدرعة للشرطة سحقت متظاهرا على حائط مسجد فأردته قتيلا في مدينة مرسين جنوبي تركيا أثناء اشتباكات عنيفة في مناسبة عيد النيروز, السنة الكردية الجديدة. وأشار عاكف إلى أن 41 شرطيا و20 من المتظاهرين أصيبوا في المواجهات.

وأضافت الوكالة أن القتيل الذي يبلغ نحو الأربعين من عمره ولم تعرف هويته بعد, كان في عداد مجموعة تردد هتافات مؤيدة لحزب العمال الكردستاني المحظور في تركيا. وأشارت الوكالة إلى أن كرديا آخر يدعى عمر عيدين لقي مصرعه في مرسين إلا أنها لم تدل بتفاصيل أخرى.

وقد رفض المتظاهرون في مرسين, حيث تقيم مجموعة كردية كبيرة, أن يتفرقوا على رغم نداءات الشرطة التي تدخلت بقوة لتفريق التظاهرة واعتقلت 80 من بينهم. وأوضحت وكالة الأناضول أن الشرطة أطلقت النار في الهواء واستخدمت خراطيم المياه وقنابل مسيلة للدموع لتفريق تظاهرة "محظورة".

في الوقت نفسه قال قائد شرطة إسطنبول حسن أوزدمير إن الشرطة اعتقلت 439 شخصا في المدينة بتهمة تنظيم تظاهرات غير قانونية. وذكرت وكالة أنباء الأناضول أن ذلك جاء بعد أن تدخلت الشرطة بعنف ضد تجمع ضم نحو ألف متظاهر كردي في إقليم توبكابي بالقسم الأوروبي من المدينة.

ونقلت وكالة الأناضول عن وزير الداخلية التركي رستم كاظم يوجلان قوله "لن نسمح باستغلال هذا العيد لغايات سياسية".

وتشهد مدينة مرسين التي تضم مجموعة كردية كبيرة منذ مساء الأربعاء صدامات بين قوى الأمن ومتظاهرين. وسمحت السلطات بتنظيم التظاهرات في عيد النيروز هذه السنة في جنوب شرق تركيا حيث تعيش غالبية كردية باستثناء بيتليس، كما منعتها أيضا في إسطنبول ومرسين, كما ذكر حزب الشعب الديمقراطي (المقرب من الأكراد). أما في ديار بكر (جنوب شرق تركيا) فبدأ آلاف الأشخاص بالتجمع بهدوء صباحا للاحتفال بعيد النيروز.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة