اشتباك بالقدس وقيود إسرائيلية بالأقصى   
الاثنين 1431/3/16 هـ - الموافق 1/3/2010 م (آخر تحديث) الساعة 15:37 (مكة المكرمة)، 12:37 (غرينتش)

 الخليل تشهد اشتباكات شبه يومية بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال (الفرنسية)

أطلق مسلحون فلسطينيون النار على عجلة تابعة للأمن الإسرائيلي في حي سلوان بالقدس الشرقية، في وقت تستعد حكومة تصريف الأعمال الفلسطينية برئاسة سلام فياض لعقد جلستها الأسبوعية في الخليل اليوم للتعبير عن رفضها لقرار إسرائيل ضم المسجد الإبراهيمي إلى قائمة التراث اليهودي.

وقال متحدث باسم الشرطة الإسرائيلية إن حادث إطلاق النار أدى إلى إصابة أحد عناصر الأمن الإسرائيليين بجروح وصفها بالطفيفة.

يأتي ذلك في وقت أبقت الشرطة الإسرائيلية حالة التأهب في مدينة القدس وفرضت قيودا على المصلين الداخلين إلى المسجد الأقصى بعد يوم من اقتحامها الحرم القدسي الشريف لإخراج المصلين الذين اعتصموا بداخل المسجد.

وقالت مصادر فلسطينية إن سلطات الاحتلال أغلقت بوابات الحرم وسمحت فقط لمن هم فوق 50 عاما بالدخول إلى المسجد الأقصى.

وكانت قوات الاحتلال أطلقت أمس أعيرة مطاطية وقنابل مدمعة في حارة باب حُطَّة قرب الحرم القدسي ومنطقة رأس العمود المطلة على المسجد الأقصى وقبة الصخرة المشرفة، وأصابت 12 فلسطينيا بجروح واختناقات.

وقال مدير الأوقاف الإسلامية في القدس الشيخ عزام الخطيب إن السلطات الإسرائيلية دفعت بقوات كبيرة إلى مداخل الحرم، وسمحت لمتطرفين يهود وسياح أجانب بالدخول إليه، وهو ما أدى إلى اشتباكات مع مسلمين معتكفين في المسجد.

اجتماع بالخليل
قوات الاحتلال عززت وجودها في الخليل (الفرنسية)
في هذه الأثناء قال الناطق باسم حكومة تصريف الأعمال غسان الخطيب إن عقد جلسة الحكومة في الخليل محاولة للتعبير عن القلق وتنبيه المجتمع الدولي إزاء الوضع الخطير الذي يتهدد المواقع الدينية الفلسطينية والتأكيد على أنها جزء لا يتجزأ من الأراضي الفلسطينية المحتلة.

من جهته أكد الأمين العام لمجلس الوزراء الفلسطيني نعيم أبو الحمص في بيان صحفي أن الحكومة تعقد هذه الجلسة للتعبير عن وقوفها الكامل إلى جانب شعبها الفلسطيني للتصدي لمخططات تهويد المواقع الأثرية والمقدسات الإسلامية والمسيحية الفلسطينية خلافا للقانون الدولي.

من جانبها طالبت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الزعماء العرب بوقفة تاريخية إزاء الإجراءات الإسرائيلية في القدس، وحماية لها، داعية إلى الوحدة الفلسطينية لمواجهة التحديات.

واعتبر المتحدث باسم الحركة فوزي برهوم في مؤتمر صحافي في غزة أن ما يجري في القدس والخليل وبيت لحم من تهويد المقدسات ومصادرة الأراضي هو استهتار إسرائيلي بمشاعر الأمتين العربية والإسلامية وبمشاعر الشعب الفلسطيني وبكافة القوانين والأعراف الدولية وخصوصية الشعوب.

وحث برهوم الدول العربية والإسلامية على مقاطعة إسرائيل في كل مكان وقطع علاقتها معها، وإطلاق يد الشعوب للتعبير عن غضبها تجاه ما يجري في فلسطين، وإلى إصدار موقف علني وشجاع من خلال تفعيل تقرير غولدستون وملاحقة قادة إسرائيل حتى تكبل أيديهم أمام المحاكم الدولية.

إدانات

"
اقرأ أيضا:

الاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الأقصى

"

في هذه الاثناء أدان مجلس التعاون الخليجي الانتهاكات التي تقوم بها قوات الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنون في باحات المسجد الأقصى والمناطق المحيطة به والاعتداءات الهمجية التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني الأعزل.

وحمل الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد الرحمن بن حمد العطية الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة لتبعات ما يحصل من "اعتداءات وتدنيس للمقدسات"، معتبرا هذه التصرفات الاستفزازية "انتهاكا صارخا لقواعد القانون الدولي وتحديا سافرا للشرعية الدولية".

كما أدانت جامعة الدول العربية اقتحام قوات الأمن الإسرائيلي صباح الأحد ساحة المسجد الأقصى، واعتبرت ما تقوم به إسرائيل في الأراضي الفلسطينية المحتلة "أمرا خارجا عن القانون".

في غضون ذلك ذكر موقع يديعوت أحرونوت الإلكتروني أن الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز غير راض عن قرار رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ضم مواقع فلسطينية بينها أسوار القدس والحرم الإبراهيمي ومسجد بلال إلى قائمة المواقع الأثرية اليهودية، وعبر عن قلقه من تبعات هذا القرار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة