روسيا تدعو لإنجاح جنيف2 وإيران تشترط   
الخميس 1435/2/10 هـ - الموافق 12/12/2013 م (آخر تحديث) الساعة 3:49 (مكة المكرمة)، 0:49 (غرينتش)
لافروف (يسار) وظريف أثناء مؤتمرهما الصحفي المشترك في طهران (الأوروبية)

دعت روسيا الأربعاء "الدول المسؤولة" إلى التحرك لضمان أن يفضي مؤتمر جنيف2 بشأن السلام في سوريا إلى نتيجة إيجابية، بينما أبدت إيران استعدادها للمشاركة في المؤتمر ولكن على أن لا تُفرض عليها "شروط مسبقة".

فقد قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف في طهران "على كل الدول المسؤولة أن تفعل شيئا ليفضي مؤتمر جنيف2 إلى نتيجة إيجابية".

جاء ذلك ردا على سؤال لأحد الصحفيين عن شائعات مفادها أن السعودية التي تدعم المعارضة ستهدد الدول الحليفة للنظام السوري إذا ترشح الرئيس السوري بشار الأسد لولاية جديدة في 2014.

وأضاف لافروف "الذين لا يريدون التوصل إلى مثل هذه النتيجة يثبتون عدم التزامهم بمطالب الأسرة الدولية"، وتابع "مبادرة جنيف2 مدعومة من المجتمع الدولي ومن قرار دولي وعلى دول المجتمع الدولي أن تطبقه". وقال إن مؤتمر جنيف2 "يجب أن يجسد نص جنيف1".

وخلال الاجتماع الأول في جنيف في يونيو/حزيران 2012 اتفق المشاركون على مبدأ عملية انتقال سياسي يقودها السوريون، وعدم اتخاذ قرار بشأن دور الأسد.

وأكد النظام والمعارضة في سوريا مؤخرا عزمهما التوجه إلى جنيف، لكن يبدو أنهما يختلفان بشدة حول الدور المخصص للأسد. وبحسب النظام على الرئيس أن يقود المرحلة الانتقالية في حال التوصل إلى اتفاق في جنيف، لكن المعارضة السياسية ومقاتليها يرفضون مشاركته في هذه العملية.

وترفض المعارضة السياسية مشاركة طهران في جنيف2 في حين يرفض النظام السوري مشاركة السعودية.

لافروف (يسار) التقى الرئيس الإيراني حسن روحاني (الفرنسية)

إيران تشترط
من جهته، قال ظريف إن طهران مستعدة للمشاركة في المؤتمر ولكن دون "شروط مسبقة"، مؤكدا على أن الشعب السوري هو الذي يجب أن يحل النزاع.

وقال ظريف إن كل الأطراف الفاعلة في المجتمع الدولي تتفق على أنه ليس هناك حل عسكري في سوريا، مؤكدا أنه يجب السعي لإيجاد تسوية سياسية.

يشار إلى أن لافروف موجود في طهران منذ الثلاثاء لإجراء محادثات تتعلق بالبرنامج النووي الإيراني وبملف سوريا التي تدعم موسكو وطهران نظامها في الحرب ضد مقاتلي المعارضة.

وأجرى لافروف محادثات مع نظيره الإيراني والرئيس حسن روحاني تركزت على الاتفاق التاريخي بشأن برنامج إيران النووي بين طهران والدول الكبرى، إضافة إلى مؤتمر السلام بشأن سوريا المسمى "جنيف2" المقرر عقده في 22 يناير/كانون الثاني المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة