إيران تحاكم 16 معارضا   
السبت 1431/2/15 هـ - الموافق 30/1/2010 م (آخر تحديث) الساعة 14:18 (مكة المكرمة)، 11:18 (غرينتش)

جانب من المحاكمات الجماعية التي جرت في أغسطس/آب الماضي (رويترز-أرشيف)

مثل 16 شخصا أمام إحدى المحاكم في طهران بتهمة إثارة الشغب والتآمر على الدولة، على خلفية المظاهرات التي شهدتها العاصمة الإيرانية نهاية العام الماضي، ومن بينهم معتقلون يواجهون تهما خطيرة قد تفضي إلى الحكم بالإعدام.

ووفقا لما ذكرته مصادر إعلامية السبت مثل 16 شخصا أمام المحكمة بتهم مختلفة تتراوح بين التآمر على المؤسسات الحاكمة إلى انتهاك القوانين الأمنية، وذلك في إطار مشاركتهم في المظاهرات التي شهدتها طهران في 27 ديسمبر/كانون الأول الماضي تزامنا مع إحياء مراسم ذكرى عاشوراء.

وأضافت المصادر أن خمسة من الأشخاص الذين مثلوا أمام المحكمة متهمون بالانتماء إلى مجموعة محارب -أو أعداء الله كما تصفهم الحكومة- ونشر الفساد في الأرض، وهما جريمتان خطيرتان في القانون الإيراني تصل عقوبتهما إلى الإعدام.

جانب من المواجهات التي اندلعت بين أنصار المعارضة وقوات الأمن (الفرنسية-أرشيف)
مجاهدي خلق
ولفتت مصادر إعلامية إيرانية أخرى إلى أن اثنين من المتهمين الخمسة يرتبطون بعلاقة مع جماعة "المنافقين"، وهو التعبير الذي تستخدمه السلطات الرسمية في الإشارة إلى "مجاهدي خلق".

أما البقية فهم متهمون بالتآمر على أمن وسلامة الدولة ونشر الدعايات الكاذبة والتحريض على الإخلال بالأمن عبر المظاهرات وأعمال الشغب، من بينهم شخص ينتمي للطائفة البهائية وطالب ناشط له صلات شيوعية.

ونقلت وكالة أنباء إيران الرسمية عن أحد أعضاء هيئة الادعاء العام قوله إن المتهمين اعترفوا بتورطهم في عمليات تجسس والتخطيط للقيام بعمليات تفجيرية وتخريب الممتلكات العامة والخاصة، وأن بعضهم قام بتهريب تسجيلات مصورة عن الاشتباكات التي جرت بين متظاهرين ورجال الأمن إلى "شبكات إعلامية معادية".

أحكام الإعدام
وكان القضاء الإيراني حاكم منذ أغسطس/آب الماضي أكثر من 100 ناشط سياسي، حكم على 80 منهم بالسجن لمدد مختلفة، فيما صدرت أحكام بالإعدام بحق 11 شخصا آخرين، نفذ الحكم في اثنين الخميس الماضي على خلفية اتهامهما بالارتباط بجماعة معادية للثورة تسعى للانقلاب على النظام الإسلامي في البلاد.

وكان الشخصان اللذان نفد فيهما حكم الإعدام شنقا اعتقلا قبل إجراء الانتخابات الرئاسية في يونيو/حزيران 2009، لكنهما حوكما مع الناشطين السياسيين الذي اعتقلوا على خلفية الاحتجاجات ضد فوز الرئيس محمود أحمدي نجاد بالانتخابات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة