"الفضاء الأوروبية" تدعو لتطهير مدار الأرض   
الخميس 1434/6/14 هـ - الموافق 25/4/2013 م (آخر تحديث) الساعة 22:41 (مكة المكرمة)، 19:41 (غرينتش)
 ألف قطعة حطام يزيد حجم كل منها على عشرة سنتيمترات تدور حول الأرض (الأوروبية-أرشيف)

دعت وكالة الفضاء الأوروبية إلى إزالة النفايات الفضائية مثل حطام الصواريخ من مدار الأرض لتجنب حوادث تصادم قد تكلف الشركات التي تدير أقمارا صناعية ملايين الدولارات، وتعطل شبكات اتصالات المحمول وشبكات النظام العالمي لتحديد المواقع.

وقال مدير قسم النفايات الفضائية بالوكالة هاينر كلينكارد -لرويترز- إن خلال عقود قليلة ستكون هناك حوادث تصادم بين الأجسام الكبيرة التي سينجم عنها شظايا قد تسبب مزيدا من الضرر.

وأكد كلينكارد أن عمليات إزالة الحطام وغيره من الأجسام الطائرة في مدار الأرض قد توفر فرصا للشركات الخاصة، لكن هناك الكثير من القضايا من بينها قضايا قانونية تتعلق بالنفايات الفضائية يتعين حلها أولا.

وفي ظل المستوى الحالي لكثافة الحطام، تتوقع الوكالة حدوث تصادم في مدار الأرض كل نحو خمس سنوات, غير أن بحثا قدم بمؤتمر استضافته الوكالة عقد بألمانيا أظهر أن زيادة النفايات ستزيد من احتمالات حالات التصادم في المستقبل.

وقالت الدراسة إن هناك حاجة لجمع ما بين خمس وعشر قطع حطام كبيرة من الفضاء سنويا لتقليل احتمال انتشار شظايا الحطام، الأمر الذي قد يحدث مزيدا من الضرر.

وأشارعلماء إلى أن هناك حوالي 29 ألف قطعة حطام يزيد حجم كل منها على عشرة سنتيمترات تدور حول الأرض بسرعة 25 ألف كلم بالساعة، أي بسرعة أكبر حوالي أربعين مرة من سرعة الطائرة.

ويمكن للحطام الذي يدور بتلك السرعة -حتى لو كان قطعا صغيرة- أن يلحق الضرر أو يدمر مركبة فضاء أو قمرا صناعيا يكلف استبداله مليارات الدولارات، ويعطل اتصالات الهاتف المحمول أو الاتصالات الفضائية.

وتتعاون عدة وكالات فضائية بالعالم في أبحاث النفايات الفضائية، وتستهدف مبادرة الفضاء النظيف التي طرحتها عام 2012 وكالة الفضاء الأوروبية تطوير تقنية لالتقاط الحطام الفضائي وإزالته بطريقة أمنة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة