أول لقاء بين باول وحلفاء أميركا في الناتو   
الثلاثاء 1421/12/5 هـ - الموافق 27/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

باول لدى وصوله لمقر الناتو
قام وزير الخارجية الأميركي كولن باول بزيارة اليوم الثلاثاء إلى مقر حلف شمال الأطلسي في بروكسل والتقى الأمين العام للحلف الجنرال ريتشارد روبرتسون. وتهدف زيارة الوزير الأميركي التي جاءت في ختام جولته في الشرق الأوسط لبحث عدد من المسائل مع وزراء خارجية الحلف.

وسيبحث باول عددا من الملفات ويأتي برنامج الدفاع الصاروخي في مقدمتها. كما سيتم أيضا بحث مقترح توسيع حلف الناتو وعلاقته مع روسيا.

ويقول محللون إن وزراء خارجية الناتو سيناقشون مع الوزير الأميركي الوضع في البلقان حيث يدير الناتو عمليتين لحفظ السلام بقوات يبلغ عددها 60 ألفا.

ويرى مراقبون أن عددا من أعضاء الناتو غير راضين عن القرار الأميركي بالمضي قدما في برنامج الدفاع الصاروخي الأميركي. وكانت واشنطن وعدت باستشارة حلفائها في الحلف، بيد أن الكثيرين عبروا عن عدم رضاهم من الاستشارة التي جاءت بعد إعلان القرار.

وقالت مصادر دبلوماسية في بروكسل إن الحلف يستعد لتسليم معظم المنطقة العازلة بإقليم كوسوفو إلى الصرب، وسيحتفظ بالسيطرة على الجزء الذي يشهد توترا ويسيطر عليه مسلحون من ألبان كوسوفو. وكان باول قد ذكر للصحفيين الذين يرافقونه أنه ظل يتابع عن كثب موضوع كوسوفو في الأيام الأخيرة.

كما باول نظيريه التركي واليوناني، كما التقى رئيسة محكمة جرائم الحرب في يوغسلافيا السابقة كارلا دي بونتي. ومن المقرر أن يعقد لقاءات ثنائية بعدد من شركاء واشنطن في الحلف وأن يقوم بزيارة لرئاسة مفوضية الاتحاد الأوروبي قبيل مغادرته إلى واشنطن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة