محاولة مصالحة سودانية تشادية على هامش القمة الإسلامية   
الخميس 1429/3/7 هـ - الموافق 13/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 20:54 (مكة المكرمة)، 17:54 (غرينتش)
عمر البشير استبق لقاء إدريس دبّي باتهام تشاد بعدم احترام اتفاقياتها مع السودان (رويترز)

يلتقي الرئيسان التشادي إدريس ديبي والسوداني عمر البشير في العاصمة السنغالية على هامش القمة الـ11 لمنظمة المؤتمر الإسلامي التي انطلقت أعمالها اليوم، وذلك من أجل بحث اتفاق للمصالحة.
 
ويجري ذلك اللقاء بحضور الرئيس السنغالي عبد الله واد الذي يرعى الجهود من أجل المصالحة بين البلدين الجارَين، إلى جانب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وممثلين عن الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.
 
كما يحضر لقاء القمة بين الرئيس البشير ودبّي قادة أفارقة يشاركون في قمة منظمة المؤتمر الإسلامي بينهم الرئيس الغابوني عمر بونغو. للمزيد: بدء أعمال القمة الإسلامية في دكار
 
وعن مآل اجتماع اليوم قال مصطفى عثمان إسماعيل مستشار الرئيس السوداني إن توقيع اتفاق سلام جديد بين الجانبين سيبقى رهينا بنتيجة النقاش بين القائدين.
 
ويلتقي الرئيسان السوداني والتشادي اليوم بعد أن فشلت أمس محاولتان للاجتماع، وعزا الرئيس السنغالي فشل المحاولة الثانية التي كانت مقررة مساء أمس إلى ظروف صحية حالت دون قدوم الرئيس البشير للاجتماع.
 
ويلتقي الرئيس السوداني نظيره التشادي رغم تشكيكه في مدى التزام تشاد بأي اتفاق مقبل، مذكرا بأن بلده وقع خمسة اتفاقات مع تشاد, بينها اتفاق بمكة في مايو/أيار 2007، متهما دبّي بعدم تنفيذها.
 
لكن تشاد تعهدت على لسان وزير خارجيتها أحمد علامي بأن تحترم أي تعهدات في دكار. وعبر رئيس الدبلوماسية التشادية عن أمل بلاده أن يتوصل الطرفان إلى اتفاق حاسم لحل النزاع.


 
"
القوة الأوروبية المنتشرة في تشاد (يوفور) تقول إن الوضع على الأرض في تشاد هادئ

"
تجدد الاتهامات
وتأتي هذه المحاولة الجديدة للمصالحة في وقت تجددت فيه الاتهامات بين البلدين بشأن حالة التمرد في شرق تشاد، حيث قالت حكومة إنجمّينا إن متمردين شنوا هجوما على شرق تشاد قادمين من السودان.
 
لكن الحكومة السودانية نفت ما رددته تشاد. وقال وزير الدولة السوداني للشؤون الخارجية السماني الوسيلة إن الاتهامات التشادية الموجهة إلى السودان "محض خيال". كما أكدت القوة الأوروبية في تشاد (يوفور) أن الوضع على الأرض في تشاد هادئ.
 
وتتسم العلاقات بين الجارين السودان وتشاد بالتوتر منذ عدة سنوات على خلفية الأزمة المندلعة في إقليم دارفور الواقع غربي السودان المتاخم للحدود الشرقية لتشاد، حيث يتهم السودان تشاد بمساندة متمردي دارفور، كما تتهم تشاد السودان بدعم المتمردين التشاديين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة