"مولانا" وتفكيك صورة الداعية التلفزيوني   
الأربعاء 20/2/1434 هـ - الموافق 2/1/2013 م (آخر تحديث) الساعة 14:09 (مكة المكرمة)، 11:09 (غرينتش)
غلاف رواية "مولانا" للكاتب المصري إبراهيم عيسى (الجزيرة)
أحمد الشريقي-الدوحة
 
يقول "مولانا" في رواية الكاتب المصري إبراهيم عيسى شيئا ويخفي أشياء، ذلك ديدنه فهو "شيخ شاشة"، وما يقال للعامة لا يصلح للخاصة وما يدور من اختلاجات الشك لا يصلح أن تنقله الكاميرا.
 
يسير "مولانا" (حاتم المنشاوي بالرواية) على وتر مشدود، محافظا على صورة الشيخ الفضائي المعمم، الذي لا يقدم رسالة دينية تصدم المتلقي ولا خطابا يخدش السلطة، ومعها تتدفق الملايين إلى حساباته البنكية، وبين الصورتين يعاني مولانا انفصاميته بين فقيه مستنير وناقد تراثي بامتياز وخانع مستلب للسلطة والمجتمع ومرتهن للسائد وإغواء المال.

ويجد مولانا (الشخصية الروائية) لرواية عيسى -التي شقت طريقها للقائمة الطويلة للبوكر العربية- في رحابة الفقه واتساعه ما يسمح له بالقفز على حبائل سلطتين، سياسية مستبدة واجتماعية غارقة في جهلها. يصطنع خطابا دينيا توفيقيا يتحصل به على البركة والإعجاب، وحين يغادر الأستوديو يكشف عن وجه ناقد وسخرية لاذعة ونفس لوّامة أيضا تدرك مأزقه.

على أن الفقيه الذي يتخذه عيسى أنموذجا لتشريح فكر ديني سائد، ودعاة الفضائيات الذين تكاثروا كالفطر معها، ليس حالة إغراء للسلطة السياسية، فالمثقف العلماني يمكنه أن يلعب هذا الدور ويمارسه وفق أيديولوجية تسمح مطاطيتها بإرضاء السلطة ومداعبة الجماهير عبر صورة مثقف حداثي يقوم بدور يشابه صورة المثقف التقليدي (الفقيه- الداعية) لكن عيسى ينصرف عن العلماني ويجد في الفقيه (الداعية التلفزيوني) مادة روائية تُسلي وتُشّرِحُ أيضا.

الفقيه الذي يتخذه إبراهيم عيسى أنموذجا لتشريح فكر ديني سائد، ودعاة الفضائيات الذين تكاثروا كالفطر معها، ليس حالة إغراء للسلطة السياسية، فالمثقف العلماني يمكنه أن يلعب هذا الدور

تلك صورته
هذه صورة مولانا كما تتفتق عنها مخيلة الصحافي المصري المشاكس إبراهيم عيسى، يأخذ موقعه في أستوديو فضائية، و"ما إن يشتعل الضوء الأحمر حتى ينطلق كأنما هو في سباق يفوز فيه دائما، العلم المحسوب بعناية والجرعة المختارة بدقة والمشي في الطرقات الآمنة واختيار المناطق المثيرة للاهتمام وللأهمية من دون أن تخدش ما اعتاد عليه الناس واعتادوه".

كان "مولانا إذا تاجر علمٍ وليس طبيبا يداوي ويأمر مريضه بدواء حتى لو كان مرّا، كان مطربا يغني ما يطرب جمهوره وما يطلب مستمعوه لا ما يحب هو أن يسمعوه، كان تصفيقه هو تأوهات الإعجاب والتكبيرفي المساجد وبين جمهور البرامج وإعلانات تتدفق على حلقاته وأجره يرتفع ويزيد وصوره على لوحات الإعلانات في الشوارع وتتصدر أغلفة المجلات الشيخ العصري.

لم يكن أي مما يقوله عصريا، بل هي ذات الأفكار القديمة المستدعاة من الكتب المحفوظة بنفس السير على خطى الشيوخ القدامى تابعا لهم ولا مصادمة جمهور ولا اجتهاد خارج المفاهيم المحفوظة، ومع ذلك كان يعتبرونه الشيخ العصري لأنه كان يتبسط في الحديث و(..........) ويكثر التمثيل، ويثير دعابات تضحك الناس".

هذا مولانا ليس صادما أمام الشاشة الصغيرة. أما أفكاره بعيدا عن الكاميرا، وفي حواراته الخاصة وجدله مع مخالفيه، فهو يرى أن في "صحيح البخاري" أحاديث ضعيفة، يتهم على أثرها بإنكار السنة.

وثمة حوارات مطولة يخوضها "مولانا" عن الحديث وتدوينه، كما يشكك في عذاب القبر وأن الحديث الذي روي بشأنه أحاديث آحاد ويرفض شيخنا تكفير الشيعة، ويهزأ من مقولة وجود مصحف فاطمة.

تلك آراء تقال في بطون الكتب ولا تحكى على الشاشة وربما لا يحتملها عمل فني كما يجري في الرواية، إلا أن إبراهيم عيسى يضخها كاملة في روايته لاستظهار ما أبطن الشيخ (المتخيل والروائي) أمام نظارته ومريديه.

وهذه حكايته
لكن ماذا عن الرواية حكاية وعملا فنيا وهي تقدم إبداعها عبر خطاب فني هو حامل الرواية وعمودها، تروي الحكاية سيرة عن الفتى الأزهري "حاتم المشناوي" حينما كان طفلا يشغف بالموسيقى ويتعلم عزف العود في الخامسة عشرة سيرا على سيرة شيوخ كالشيخ إمام وسيد درويش ويخطب في المساجد صغيرا.

يدخل  المنشاوي الأزهر ليكون بعد ذلك الشيخ الذي يخطب في جامع صغير، تقوده أقداره وقد تغيب أحد شيوخ الفضائيات ليكون بديلا له ويصبح بعدها النجم الداعية الذي تستعين به السلطة (نجل الرئيس) وزوجته لرد ابن العائلة (حسن) لثنيه عن محاولة تنصره، تسير الحكاية وتتعدد بؤر الحكايات الفرعية ليظهر أن حسن إرهابي مسؤول عن تفجير إحدى الكنائس القبطية في مصر في لقطة ختامية فيها جرحى وقتلى.

وما بين الحكاية الرئيسية والفرعية تتناسل حكايات عن خيانة أميمة (زوجة مولانا) له مع طبيب ابنها، وتورطه مع ممثلة معتزلة يدسها عليه أمن الدولة، وحكاية مختار الحسيني ومحاولة توريط الدولة له في التشيع، لأنه اطلع على سر ابن الرئيس وما كان يجب له أن يكون ذلك، ومأساة ابنه عمر الذي فقد ذاكرته.

يفتح إبراهيم عيسى بابا لنقد المثقف الذي ارتاحت السلطة بتحويله إلى إعلامي سطحي شفاهي، وحاصرته بالكاميرا تاركة إياه أسيرا بين سلطة اجتماعية وبينها

على هامش الرواية
تقيم رواية إبراهيم عيسى في طابقين، وتقدم خطابين يراد لهما التزاوج لتكون الرواية مسلية على طولها (550 صفحة). في الجانب الفني يلجأ إلى سخرية لاذعة وخفة دم تخفف وطأة الخطاب المعرفي الثقيل، الذي ينتقل في حوار عن إشكالية العقل والنقل مطلا على طائفة واصل بن عطاء (المعتزلة) ويعرض حوار اللاهوت المسيحي مع الإسلام وبينهما لعبة السياسة.

كما يوظف السينما ومشاهيرها، لا يسميهم مباشرة لكنه يرواغ فقط في الاسم الأول كـ"سهير رمزي" لتصبح "منى رمزي" ومعها "تعليق خفيف"، فإذا كانت فاتن حمامة سيدة الشاشة العربية فمنى رمزي صدر الشاشة العربية. وفي الرواية وحكاياتها حفر عميق في طبقات الشخوص النفسية أيضا، ولوحات سينمائية موظفة بعناية.

وعلى هامش الرواية -التي يبدو أنها ستتحول إلى مسلسل تلفزيوني- يفتح إبراهيم عيسى بابا لنقد المثقف الذي ارتاحت السلطة بتحويله إلى إعلامي سطحي شفاهي، وحاصرته بالكاميرا تاركة إياه أسيرا بين سلطة اجتماعية وبينها.

في وقت مبكر تنبأ الروائي والمفكر العربي عبد الرحمن منيف بعملية إحلال يحضر فيها الإعلامي السطحي الاستهلاكي محل المثقف للراحة والارتياح من جدل عقيم اسمه المثقف والسلطة، وفي الرواية يفتح عيسى نافذة عن تحويل المثقف والفقيه إلى إعلامي سطحي أيضا!

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة