الرئيس الإندونيسي يأمر باعتقال رئيس الشرطة   
الخميس 1422/4/20 هـ - الموافق 12/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عبد الرحمن واحد
أمر الرئيس الإندونيسي عبد الرحمن واحد باعتقال رئيس الشرطة السابق الذي تحداه ورفض قرارا بعزله من منصبه وتعيينه سفيرا لدى ماليزيا، وذلك بعد أن فشلت محاولته السابقة للمصالحة مع خصومه السياسيين في إنهاء الأزمة السياسية بالبلاد.

وقال المتحدث باسم الرئاسة إن واحد طلب من وزير الأمن العام والقائم بأعمال رئيس الشرطة اتخاذ إجراء صارم بحق رئيس الشرطة السابق الجنرال سورويو بيمانتورو ووضعه رهن الاعتقال لمنع اتساع نطاق التمرد.

وكان بيمانتورو رفض تنفيذ أمر الرئيس واحد بالاستقالة قائلا إن إقالته تستوجب موافقة البرلمان الذي أيده علنا وعارض قرار الرئيس. وأفادت أنباء بأن واحد أزاح قائد الشرطة من صلاحياته داخل البرلمان. وأضاف المتحدث الرئاسي أن واحد يشعر أن الجنرال بيمانتورو يستخدم قواته لمساندة حزب سياسي بعينه، دون أن يعطي مزيدا من التفصيلات.

رئيس الشرطة بيمانتورو
وكان الرئيس واحد قد فشل في وضع نهاية لأزمته مع الشرطة بعد أن رفض الجنرال بيمانتورو قرار تعيينه سفيرا في ماليزيا. وكان الرئيس الإندونيسي أقال بيمانتورو أوائل الشهر الماضي عقب اعتراضه على تهديد الرئيس بإعلان حالة الطوارئ.

ويقول مراقبون إن فرص الرئيس واحد في التوصل إلى تسوية لإنهاء الأزمة السياسية في البلاد باءت ضئيلة بعد أن سد خصومه السياسيون كل أبواب الحوار أمامه، وأن الوقت آخذ في النفاد مع اقتراب موعد جلسة مجلس الشعب الاستشاري التي تعقد خصيصا بهدف توجيه الاتهام للرئيس بغرض عزله في الأول من أغسطس/ آب المقبل.

الجدير بالذكر أن واحد أعطى خصومه في البرلمان مهلة حتى الـ20 من الشهر الحالي للتراجع عن إجراءات تجريده من الثقة، وإلا فسيلجأ لإعلان الطوارئ وحل البرلمان وإجراء انتخابات مبكرة. وهو بحاجة إلى تأييد كاف من الشرطة والجيش لكي يفرض حالة الطوارئ.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة