المكتبات الأميركية تصبح ملاذا للعاطلين واللصوص   
الجمعة 1430/4/8 هـ - الموافق 3/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:24 (مكة المكرمة)، 21:24 (غرينتش)
الأزمة العالمية جعلت المكتبات متنوعة الخدمات (الفرنسية-أرشيف)
تحولت المكتبات العامة بالولايات المتحدة مكانا مفضلا للمشردين والعاطلين عن العمل خصوصا في ظل الأزمة الاقتصادية والمالية العالمية.
 
وتشهد تلك المكتبات انطلاقا من نيويورك إلى لوس أنجلوس إقبالا واسعا من العاطلين عن العمل الذين يقضون معظم أوقاتهم فيها.
 
وأشارت تقارير إعلامية إلى أن بعض العاطلين أصبحوا ينامون على المقاعد، في حين يستخدم آخرون الحواسيب أملا في الحصول على عمل. ويطلب عدد من الرواد لا يتقنون اللغة الإنجليزية، مساعدة الموظفين فيها على تعبئة نماذج التوظيف.
 
ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مديرة مكتبة ميموريال لايبرري روزالي بورك بولاية إلينوي "إننا حريصون جدا على مساعدة هؤلاء الناس ونشعر بالتعاطف معهم إلى أبعد الحدود".
 
وقالت الشرطة بلوس أنجلوس إن المكتبات العامة باتت بدورها نقطة اجتذاب للصوص. وذكر نفس المصدر أن العاطلين عن العمل أصبحوا يتعاركون على أبواب هذه المكتبات.
 
كما أوردت بهذا الإطار حادثة حصلت في أرلنغتون هايتس قرب شيكاغو مؤخرا، إذ اشتبك شخصان يتخذان من مكتبة مأوى، وطعن أحدهما الآخر ست طعنات وتركه ينزف قبل أن تعتقله الشرطة وتوجه إليه تهمة محاولة القتل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة