دراسة تستخدم جزيئات متناهية الصغر لقتل خلايا السرطان   
الثلاثاء 12/3/1427 هـ - الموافق 11/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 7:06 (مكة المكرمة)، 4:06 (غرينتش)

اكتشف باحثون أسلوبا لاستهداف خلايا السرطان عن طريق حقن جزيئات متناهية الصغر تهاجم الخلايا السرطانية وتترك الخلايا السليمة.

وقام فريق من الباحثين في مستشفى بريجهام للنساء في بوسطن بوضع جرعات قاتلة من العلاج الكيماوي على الجسيمات متناهية الصغر، وعندما تم حقنها استهدفت خلايا السرطان وحدها.

وقالت الدراسة إن الفريق أجرى تجارب على خلايا تنمو في مختبرات ثم على فئران زرعت فيها خلايا لسرطان البروستاتا الذي يصيب الإنسان.

ونشرت الدراسة في موقع الأكاديمية الوطنية للعلوم على الإنترنت.

وفي الفئران تقلصت الأورام بشكل كبير ونجت جميع الفئران التي خضعت للحقن.

وقال أوميد فاروق زاد الأستاذ المساعد في مستشفى بريجهام للنساء وكلية طب هارفارد "حقن جرعة واحدة من الجزيئات المتناهية الصغر قضت تماما على الأورام السرطانية في خمسة من الفئران السبعة التي خضعت للعلاج وفي الفأرين الآخرين حدث تقلص ملحوظ لحجم الأورام".

وعلى الرغم من أن جميع أجزاء هذا النظام الجديد آمنة إلا على حيوانات التجارب فإنه يتعين أن يثبت أنها آمنة للاستخدام مع البشر.

وقال العلماء إن هناك حاجة للمزيد من التجارب على نطاق أوسع على الحيوانات ثم على البشر.

وذكرت تقارير أن الجزيئات المتناهية الصغر قد تسبب تلفا للخلايا وتضر الصحة بسبب حجمها الصغير جدا ويطالب بعض الخبراء بإجراء المزيد من الأبحاث قبل السماح باستخدامها على نطاق واسع.

وذكرت الدراسة أن العلماء صمموا جزيئات صغيرة تشبه الإسفنج عليها عقار دوسيتاكسيل. وهذه الجزيئات مصممة للتحلل في السوائل الداخلية للخلايا وتطلق العقار المضاد للسرطان إما بسرعة أو ببطء حسب الحاجة.

وللتأكد من أن الجزيئات ستستهدف الخلايا المصابة فقط تم وضع قطعة صغيرة من مادة جينية على الجزيئات المتناهية الصغر من الخارج.

ومثل القذائف الموجهة تتعرف قطع المادة الجينية على جزيئات تتواجد على سطح خلايا سرطانية بينما تتفادى فيه الخلايا السليمة.

واختار الفريق الجزيئات كمركبات لنقل العقار لأنها صغيرة جدا لدرجة تسمح للخلايا الحية بامتصاصها عندما تصل إلى سطح الخلايا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة