بلغاريا ورومانيا تنضمان للاتحاد الأوروبي مطلع العام القادم   
الثلاثاء 1427/9/3 هـ - الموافق 26/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 18:12 (مكة المكرمة)، 15:12 (غرينتش)
 
أعلنت المفوضية الأوروبية أن بلغاريا ورومانيا ستنضمان إلى الاتحاد الأوروبي في الأول من يناير/ كانون الثاني عام 2007.
 
لكنها أكدت أن الدولتين الجديدتين بالاتحاد ستخضعان لرقابة مشددة وشروط صارمة لانضمامهما، غير أن المفوضية أشارت إلى أنهما حققتا تقدما كافيا لانضمامهما مع استمرار وجود مشاكل ببعض القطاعات وخاصة النظام القضائي ومكافحة  الفساد.
 
ويجب التصديق على توصية المفوضية من قبل زعماء الاتحاد بقمتهم المقررة في أكتوبر/ تشرين الأول القادم. ولا تزال أربع دول أوروبية (فرنسا وألمانيا والدانمارك وبلجيكا) لم تصادق على دخول البلدين، إلا أنها من المقرر أن يفعل ذلك قريبا.
 
وقال رئيس المفوضية الأوروبية جوس مانويل باروسو إن دخول بلغاريا ورومانيا، الاتحاد، هو "إنجاز تاريخي".
 
وستظل صوفيا وبوخارست تحت المراقبة، مع إمكانية تطبيق عقوبات يمكن أن تطلبها المفوضية خلال السنوات الثلاث التي تلي تاريخ الانضمام للاتحاد في حال لم يتم تلافي الثغرات.
 
وبدخول رومانيا (عدد سكانها 22 مليون نسمة) وبلغاريا (ثمانية ملايين) يتوسع الاتحاد الأوروبي ليبلغ عدد أعضائه 27 دولة. وستكونان الدولتين الأكثر فقرا بذلك الاتحاد.
 
وكانت الدولتان وقعتا معاهدة في أبريل/ نيسان 2005 تنص على انضمامهما إلى الاتحاد مطلع عام 2007، غير أنها تتيح للدول الأعضاء تأجيل الانضمام عاما باقتراح من بروكسل.
 
وإزاء عدم اقتراح المفوضية التأجيل، سينضم البلدان تلقائيا إلى الاتحاد الأوروبي مطلع العام المقبل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة