يهود إثيوبيون يحتجون لتسريع ترحيلهم لإسرائيل   
الثلاثاء 1426/8/16 هـ - الموافق 20/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:51 (مكة المكرمة)، 16:51 (غرينتش)

يهود إثيوبيون يتظاهرون بأديس أبابا مطالبين بتسريع ترحيلهم (الفرنسية)

نظم عدة مئات من الإثيوبيين ذوي الأصول اليهودية تظاهرة اليوم في العاصمة أديس أبابا احتجاجا على التأخير في تنفيذ وعد بترحيلهم إلى إسرائيل.

وتجمع نحو 350 شخصا أمام كنيس في العاصمة الإثيوبية لمطالبة إسرائيل بالإسراع بترحيلهم مقرنين احتجاجهم بإضراب عن الطعام لمدة ثلاثة أيام.

وكانت إسرائيل قد أعلنت في وقت سابق من العام الجاري أنها ستضاعف عمليات الترحيل المخصصة لنقل يهود إثيوبيا الذين ثبتت أصولهم اليهودية وعددهم 20 ألفا وصولا إلى إتمام عملية ترحيلهم بحلول عام 2007.

ويواجه اليهود المعروفون بالفلاشمورا في إثيوبيا صعوبة في إثبات أصولهم اليهودية على خلاف يهود الفلاشا الذين أنجزت عملية ترحيلهم مطلع تسعينات القرن الماضي.

ومعلوم أن عملية نقل يهود الفلاشا من إثيوبيا بدأت عام 1984 عندما تم تنظيم عملية ترحيل 12 ألفا منهم سرا إلى إسرائيل بالتعاون مع الحكومة السودانية التي سهلت مرور الطائرات التي تقلهم عبر مطاراتها.

وبعد إقامة علاقات دبلوماسية بين إسرائيل ونظام الرئيس الإثيوبي منغيستو هيلا مريام عام 1989 تم تسهيل هجرة دفعة أخرى من الفلاشا بدعوى لم شمل العائلات.

وأوقفت الحكومة الإثيوبية التي ورثت الحكم عن نظام منغستو عام 2003 خطة إسرائيل لاستقدام ما تبقى من العائلات اليهودية استنادا إلى التفسير القائل بعدم ضرورة الهجرات الجماعية طالما أن بإمكان كل إثيوبي مغادرة البلاد منفردا وقتما يشاء.

وصادق رئيس الحكومة الإسرائيلية أرييل شارون في وقت سابق من العام الجاري في أعقاب زيارة لوزير خارجيته سلفان شالوم إلى أديس أبابا على خطة تقضي باستقدام 700 من يهود الفلاشا كل شهر.

إلا أن نحو 1000 شخص من يهود إثيوبيا


نفذوا إضرابا عن الطعام في وقت سابق دام ثلاثة أيام بسبب تأخر عمليات الترحيل إلى إسرائيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة