اتهام الحوثيين بنحو ستة آلاف انتهاك للهدنة   
السبت 15/8/1437 هـ - الموافق 21/5/2016 م (آخر تحديث) الساعة 13:04 (مكة المكرمة)، 10:04 (غرينتش)

اتهمت الحكومة اليمنية مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح بارتكاب 5865 انتهاكا منذ سريان الهدنة في العاشر من الشهر الماضي. وإزاء المشاورات اليمنية الجارية في الكويت أصر وفد الحكومة على تعليق مشاركته إلى أن يقر الطرف الآخر بالمرجعيات وشرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي.

وقالت اللجنة العسكرية -التي ضمن الوفد الحكومي في مفاوضات الكويت- إن هذه الانتهاكات رصدت منذ الساعات الأولى للهدنة.

وتقول اللجنة إن الانتهاكات أسفرت عن 157 قتيلا و729 جريحا، وحددت أماكن وقوع تلك المخالفات في محافظات شبوة وتعز ولحج وصنعاء والضالع والبيضاء والجوف.

وإزاء المشاورات اليمنية الجارية في الكويت منذ شهر -التي أعلنت الحكومة تعليق مشاركتها فيها- قال وزير الخارجية اليمني عبد الملك المخلافي في تصريح صحفي إن وفد الشرعية لن يغادر الكويت قبل أن يبلغ رسميا بفشل المساعي الدولية في دفع الحوثيين للتوقيع على وثيقة المطالب الستة، وشرعية الرئيس هادي في تشكيل اللجان موضع الخلاف.     

وفشل المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد أمس الجمعة في لم طرفي الأزمة على طاولة مشاورات واحدة.

وذكرت مصادر تفاوضية أن ولد الشيخ التقى أول أمس الخميس رئيس وفد الحوثيين صالح محمد عبد السلام ونائبه عارف الزوكا لمناقشة الضمانات التي يشترط وفد الحكومة توفرها للعودة إلى المشاورات المباشرة، لكنه لم يخرج بجديد.

وأشارت المصادر إلى أن الوثيقة المكتوبة التي تطلبها الحكومة من الحوثيين هي التزام بأسس ومرجعيات الحوار الستة لم تتوفر بعد، وأنه لا مؤشرات على استئناف جلسات ثنائية اليوم السبت.

وتجمدت المشاورات عند الحديث عن شرعية الرئيس هادي، ووفقا لمصادر تفاوضية يشترط وفد الحوثيين وصالح تشكيل مجلس رئاسي انتقالي جديد يقود البلاد -وإزاحة هادي وحكومته- يكونون شركاء فيه بدلا من حكومة الدكتور أحمد عبيد بن دغر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة