تعاون أميركي مكسيكي ضد المخدرات   
الأربعاء 1431/4/9 هـ - الموافق 24/3/2010 م (آخر تحديث) الساعة 16:28 (مكة المكرمة)، 13:28 (غرينتش)

وزيرتا الخارجية الأميركية كلينتون والمكسيكية إسبينوزا في مؤتمر صحفي (رويترز)

تعهدت الولايات المتحدة بمساعدة المكسيك على توسيع نطاق حربها لمكافحة المخدرات والتي فشلت حتى الآن في الحد من هجمات مميتة متصاعدة للعصابات على طول الحدود بين البلدين.

ورأست وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون وفدا رفيع المستوى زار المكسيك وضم وزير الدفاع روبرت غيتس ووزيرة الأمن الداخلي جانيت نابوليتانو ورئيس هيئة الأركان الأميرال مايك مولن.

وجاءت الزيارة بعد عشرة أيام من مقتل أميركيين اثنين ومكسيكي على صلة بالقنصلية الأميركية في سويداد خواريس يوم 14 مارس/آذار الماضي.

وقالت كلينتون في مؤتمر صحفي مع نظيرتها المكسيكية باتريشيا إسبينوزا إن الوقت حان لمواجهة القضايا الاجتماعية العميقة الناتجة عن تجارة المخدرات والتعامل معها، معتبرة أن "عصابات المخدرات تشن حرباً على المجتمع المدني"، كما أكدت أن الحدود والتقسيمات البيرقراطية لن تعيق الجهود المشتركة بين البلدين.

وذكرت أنه ينبغي دعم تنفيذ القانون وزيادة الفرص الاقتصادية لإنجازه وإقامة حدود للقرن الحادي والعشرين لتعزيز الأمن والتجارة والحركة بين البلدين.

وأبرز ثقل وزن الوفد الأميركي الزائر قلق واشنطن من تفاقم العنف المتصل بالمخدرات في الجنوب.

وكانت واشنطن قد أطلقت مبادرة عام 2007 لمنح المكسيك 1.4 مليار دولار للمساعدة في منظمات مكافحة المخدرات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة