السيسي يعتذر عن اعتداء الشرطة على محام   
الأحد 1436/8/20 هـ - الموافق 7/6/2015 م (آخر تحديث) الساعة 18:53 (مكة المكرمة)، 15:53 (غرينتش)

قالت وكالة أنباء الشرق الأوسط إن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اعتذر للمحامين اليوم الأحد عن اعتداء ضابط شرطة على أحدهم، وذلك بعد اعتراف الضابط بالواقعة أمام النيابة.

ونقلت الوكالة المصرية الرسمية عن السيسي قوله مخاطبا وزير الداخلية اللواء مجدي عبد الغفار خلال افتتاح مشروعات "أقول للمحامين حقكم علي، وأنا أعتذر لكم".

وشهدت الأشهر الماضية انتهاكات متكررة ارتكبها ضباط شرطة وقضاة بحق المحامين، وفي مقدمتها مقتل اثنين منهم نتيجة التعذيب في مركز شرطة المطرية، إضافة إلى اعتقال وضرب العشرات منهم، ولا سيما المترافعين عن السجناء السياسيين، لكن السيسي لم يشر في كلمته إلى تلك الانتهاكات.

واتهم بعض المحامين نقابتهم بالصمت على تلك الانتهاكات. وأصدرت حركة "أطلقوا سراحهم" -التي يترأسها المحامي منتصر الزيات- بيانا أكدت فيه أن حالات الاعتداء على المحامين قد بلغت حدا يشكل ظاهرة، ويحتاج الأمر معها إلى مراجعة جادة من النقابة.

وتتعلق الواقعة -التي اعتذر السيسي عنها- بضابط يشغل منصب نائب مأمور مركز شرطة فارسكور في محافظة دمياط المطلة على البحر المتوسط.

ونُشرت صور للمحامي وقد سال الدم من وجهه بعد ضربه بالحذاء. ونقلت وكالة رويترز عن مصادر قضائية قولها إن الضابط اعترف بالواقعة في تحقيق النيابة، وفسرها بظنه أن المحامي اقتحم مكتبه متهجما عليه بعد قليل من مشادة وقعت بينهما.

وقُدم الضابط محبوسا لمحاكمة عاجلة بدأت اليوم الأحد أمام محكمة جنح فارسكور.

وكان محامون مصريون قد استجابوا أمس السبت لدعوة للإضراب العام -باستثناء القضايا الجنائية- وجهتها النقابة العامة للمحامين احتجاجا على ضرب المحامي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة