مصر تمنع وفدا طبيا أجنبيا من المرور إلى غزة   
الأحد 1435/9/23 هـ - الموافق 20/7/2014 م (آخر تحديث) الساعة 16:42 (مكة المكرمة)، 13:42 (غرينتش)

منعت السلطات في مصر اليوم وفدا طبيا من دخول قطاع غزة عبر معبر رفح رغم وجود تنسيق مسبق. ويتكون الوفد من ثمانية أطباء من أوروبا علاوة على عدد من الأطباء الماليزيين.

وأكد منسق وفد الأطباء المتجه نحو غزة من مدينة القنطرة شرق السويس الدكتور رامي القرشلي أنهم مُنعوا أمس من المرور إلى معبر رفح، وتم توقيفهم عند حاجز بالوظة، بحجة الظروف الأمنية الصعبة.

وأضاف في حديث مع الجزيرة أنهم عادوا اليوم، لكنهم منعوا أيضا من دون أسباب.

وشرح المتحدث أن الوفد يضم أطباء أوروبيين وأميركيين وماليزيين كانوا حريصين على الوصول إلى غزة لتقديم المساعدة للطواقم الطبية داخل القطاع، والتي لا تستطيع وحدها استيعاب الأعداد الهائلة من الجرحى، خاصة المصابين بإصابات خطرة.

وشدد القرشلي على أنهم لم يصلوا إلى مصر إلا بعد أن حصلوا على الموافقة الرسمية من طرف السلطات المصرية لدخول غزة لتقديم المساعدة الطبية، قبل أن يفاجؤوا بأنهم ممنوعون حتى من الوصول إلى معبر رفح.

وكان مراسل الجزيرة في غزة تامر المسحال قد ذكر ظهر اليوم أن نحو مائة صنف من الأدوية نفدت من مخزون وزارة الصحة، وهي أدوية ضرورية لمعالجة الجرحى.

وكانت السلطات المصرية قد منعت أمس السبت وفدا شبابيا مصريا من نشطاء وأطباء في طريقهم إلى قطاع غزة من الدخول عبر معبر رفح إلى القطاع.

ويتكون الوفد من خمسمائة متضامن وأطباء أجانب شدوا الرحال إلى القطاع للتضامن وتقديم المساعدة الطبية لأهالي قطاع غزة مع تواصل العدوان الإسرائيلي.

وفي اتصال له مع الجزيرة من رفح قال أحمد شاهين -الناشط وعضو جبهة طريق الثورة- إن الشباب الذين تجمهروا أمام المعبر تظاهروا وطالبوا بالعبور بعد منعهم من قبل السلطات المصرية، مؤكدا أنهم أبلغوا منذ أيام عن حملتهم نحو غزة.

وقال شاهين إن الوفد عاد أدراجه إلى القاهرة، مضيفا "لن نيأس وسنعيد الكرّة خلال الأيام القادمة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة