صحف بريطانية: الحرب على تنظيم الدولة لن تنهي التطرف   
الخميس 1435/12/9 هـ - الموافق 2/10/2014 م (آخر تحديث) الساعة 19:26 (مكة المكرمة)، 16:26 (غرينتش)

تناولت صحف بريطانية وضع التحالف الدولي لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية، وأشار بعضها إلى أن هناك أسلحة أقوى من المستخدمة ضد التنظيم الذي يهدد بهجمات على بريطانيا انتقاما من الغارات التي تشنها على مقاتليه في العراق.

فقد نشرت صحيفة ذي إندبندنت مقالا للكاتب صاموئيل هورتي قال فيه إن شن التحالف حربا على مسلحي تنظيم الدولة لا يمكنه وقف انتشار التطرف، ولكن معالجة التطرف داخل المدارس والمساجد يمكن أن يؤدي دورا أفضل.

وأضاف الكاتب أن التطرف عند الشباب المسلمين والشابات المسلمات في بريطانيا يفرض مخاطر متزايدة تهدد الأمن القومي للبلاد وأن هذه المشكلة لا تواجه المملكة المتحدة وحدها بل تواجه أوروبا كلها على النطاق الأوسع.

وأشار الكاتب إلى أن آلاف المقاتلين الأوروبيين ارتحلوا إلى الشرق الأوسط وانضموا إلى صفوف تنظيم الدولة، وأوضح أن وكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي آي أي) تقدر عدد الأوروبيين في تنظيم الدولة بثلاثة آلاف مقاتل من مجموع المقاتلين.

صحيفة تايمز: تنظيم الدولة الإسلامية هدد بشن هجمات داخل بريطانيا كالتي شهدتها لندن قبل أعوام، وذلك ردا على الغارات الجوية التي تشنها مقاتلات بريطانية على مواقع تنظيم الدولة في العراق

تهديد بهجمات
وفي السياق، أشارت صحيفة تايمز أن تنظيم الدولة هدد بش هجمات داخل بريطانيا كالتي شهدتها لندن قبل أعوام، وذلك ردا على الغارات الجوية التي تشنها مقاتلات بريطانية على مواقع تنظيم الدولة.

وأضافت أن أحد المقاتلين البريطانيين من تنظيم الدولة في سوريا هدد بأن التنظيم سيشن هجمات داخل أراضي المملكة المتحدة انتقاما لمسلحيه المنتشرين في العراق الذين تستهدفهم الغارات الجوية البريطانية.

وأوضحت أن المقاتل البريطاني في صفوف تنظيم الدولة شيراز ماهر حذر من أن بريطانيا تضع نفسها على خط النار من خلال مشاركتها التحالف الدولي لضرب التنظيم.

وأشارت الصحيفة إلى أن باحثا كبيرا من المركز الدولي لدراسة التطرف أفاد بأن المقاتل شيراز يعتبر من المعتدلين، وسط التساؤل عن ما قد يفعله المقاتلون الأكثر تطرفا.

من جانبها أشارت صحيفة ديلي تلغراف إلى أن الولايات المتحدة كانت تواقة لانضمام بريطانيا إلى التحالف، وذلك لامتلاك الأخيرة صاروخا حديثا متطورا ضد الدبابات، والذي يعتبر من أقوى الصواريخ في العالم، ويتمتع بمدى ودقة وقوة تدميرية.

يشار إلى أن الصاروخ البريطاني بريمستون دخل الخدمة في 2005 وأنه يشبه الصاروخ الأميركي الشهير "هيل فاير" الذي تتسلح به طائرات الأباتشي، لكن البريطاني يتفوق على نظيره الأميركي بمزايا متعددة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة