عمرو موسى يجري محادثات مع القذافي بليبيا   
الأحد 1422/12/18 هـ - الموافق 3/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عمرو موسى
أجرى الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى محادثات في سرت بالجماهيرية الليبية مع الزعيم الليبي معمر القذافي تهدف إلى احتواء التهديد الذي أطلقه القذافي أمس بالانسحاب من عضوية الجامعة العربية واتهام العرب بعدم الجدية في تناول الشأن الفلسطيني.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن موسى قوله لدى وصوله اليوم الأحد إلى مدينة سرت المطلة على البحر الأبيض المتوسط إن زيارته تأتي "في وقت بالغ الأهمية" قبل انعقاد القمة العربية في بيروت يومي 27 و28 مارس/آذار الجاري.

وكان موسى قد أجرى محادثات مماثلة بعد إعلان القذافي الشهر الماضي مقاطعته اجتماعات القمة ببيروت، وأعلنت ليبيا بعد ذلك موافقتها على الحضور.

ومن المتوقع أن تبحث القمة العربية في بيروت الخطة السعودية التي أعلنها ولي العهد السعودي الأمير عبد الله الشهر الماضي والتي تدعو إلى اعتراف كل الدول العربية بإسرائيل وإقامة علاقات دبلوماسية معها مقابل انسحابها من الأراضي التي احتلتها عام 1967.

وهدد القذافي في كلمة ألقاها أمس السبت بالانسحاب من الجامعة العربية لعدم دعمها مبادرته السلمية فيما يبدو. وكان القذافي قد طرح مبادرته خلال القمة العربية في عمان العام الماضي ودعا فيها إلى نزع أسلحة الدمار الشامل من المنطقة وعودة اللاجئين الفلسطينيين.

كما حملت صحيفة (الزحف الأخضر) الليبية المعبرة عن وجهة النظر الرسمية اليوم الأحد بشدة على الجامعة العربية ووصفتها بـ"المفرقة"، ودعت إلى انسحاب ليبيا منها أو تجميد عضويتها على الأقل.

وقالت الصحيفة إن العرب يريدون من خلال الجامعة العربية تمرير "خيبتهم وفشلهم وانهزامهم باعترافهم بالعدو دون مقابل وبلا ثمن". وأضافت "لم تعد الجامعة جامعة، ولم يبق من عروبتها إلا عبارات باهتة يرددونها على استحياء".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة