بان يدعو للتحقيق في قصف مدرسة باليمن   
الاثنين 1437/11/12 هـ - الموافق 15/8/2016 م (آخر تحديث) الساعة 14:52 (مكة المكرمة)، 11:52 (غرينتش)

طالب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بفتح تحقيق في هجوم على مدرسة بمحافظة صعدة شمالي اليمن، أدى إلى مقتل عشرة أطفال على الأقل وجرح كثيرين، وفق البيان الذي أشار إلى تقارير تحدثت عن غارة جوية.

ودعا بان في بيان له طرفي الأزمة إلى تجديد مشاركتهما في السعي إلى حل عبر المفاوضات، في ظل عدم وجود حل عسكري.

وقالت منظمة "أطباء بلا حدود" إن 28 طفلا آخرين -كلهم دون الـ15 عاما- أصيبوا في الهجوم الذي وقع أول أمس السبت بمحافظة صعدة معقل الحوثيين. وقالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) إن المنشأة كانت مدرسة دينية في قرية "جمعة بن فاضل" بمنطقة حيدان في صعدة.

وكان الناطق باسم التحالف العربي اللواء الركن أحمد عسيري نفى أن تكون طائرات التحالف قصفت مدرسة في منطقة يسيطر عليها الحوثيون. وأضاف في بيان أن طيران التحالف قصف مركزا للتدريب العسكري بمحافظة صعدة، ولا توجد مدرسة في المنطقة المستهدفة.

يشار إلى أن الصراع في اليمن الذي اندلعت منذ مارس/آذار 2015 أودى بحياة آلاف المدنيين، واضطر 2.5 مليون للنزوح. وكان تقرير حديث لمنظمة اليونيسيف قال إن 1.8 مليون طفل تعطلت دراستهم بسبب الصراع، وأغلقت 3500 مدرسة، بما يشكل ربع العدد الكلي للمدارس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة