روسيا ترفض التصديق على معاهدة كيوتو   
الثلاثاء 1424/10/9 هـ - الموافق 2/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلنت روسيا أنها لا تعتزم التصديق على بروتوكول كيوتو وهو معاهدة بيئية مهمة لا يمكن بدء تنفيذها قبل أن تقرها موسكو التي ترى فيها تهديدا للنمو الاقتصادي.

وقال أندري إيلاريونوف أحد مستشاري الرئيس الروسي للشؤون الاقتصادية للصحافيين عقب اجتماع حضره الرئيس فلاديمير بوتين إن بروتوكول كيوتو بشكله الحالي يضع قيودا كبيرة على النمو الاقتصادي لروسيا.

وكانت روسيا قد وعدت من قبل بالتصديق على المعاهدة إلا أن بوتين فاجأ الخبراء خلال مؤتمر عن التغيرات المناخية في موسكو في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي بقوله إن بلاده في حاجة لإعادة تقويم آثار ذلك على الاقتصاد الروسي الذي يعتمد بشكل كبير على الطاقة.

وتتطلب المعاهدة التي ترمي إلى الحد من انبعاثات الغاز المسؤولة عن ارتفاع درجة حرارة الأرض تصديق دول مسؤولة عن 55 % على الأقل من الانبعاثات. ويعني هذا أن تصديق روسيا على البروتوكول هو العنصر الحاسم الذي سيقرر مصيره بعد انسحاب الولايات المتحدة صاحبة أكبر نسبة من الانبعاثات في العالم من المعاهدة.

ويعتقد محللون أن روسيا يمكن أن تكسب من المعاهدة التي يمكن للدول بمقتضى البنود الواردة بها مبادلة حصص التلوث المسوح بها. ولدى روسيا كمية غير مستغلة من الانبعاثات المسموح بها، نظرا لأن الحدود القصوى حددت عام 1990 قبل انهيار الاتحاد السوفياتي والصناعة الثقيلة الروسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة