معرض أبو ظبي يحتفي بالثقافة الفرنسية   
الأحد 1432/3/11 هـ - الموافق 13/2/2011 م (آخر تحديث) الساعة 22:41 (مكة المكرمة)، 19:41 (غرينتش)
الدورة 21 من المعرض ستنطلق في 15 مارس/ آذار (الأوروبية-أرشيف)

أنهت العاصمة الإماراتية أبو ظبي استعدادها لانطلاق الدورة 21 من معرض أبو ظبي للكتاب. وأعلنت اللجنة المنظمة للمعرض أن الدورة الجديدة ستشهد مشاركة فرنسية وكورية مميزة.

وسيتيح المعرض الفرصة للقارئ والمثقف العربي لحضور عدد كبير من الفعاليات التي تعبر عن الثقافة الفرنسية، فيما سيتم إلقاء الضوء على الفرص المتاحة أمام الناشرين العالميين في السوق الكورية لتجارة الكتاب. 
 
وقال جمعة القبيسي نائب المدير العام لهيئة أبو ظبي للثقافة والتراث المنظمة للمعرض إن الكتاب والفنانين الفرنسيين سيكون لهم موقع الصدارة في نسخة هذا العام من المعرض.

وأضاف "نجح منظمو المعرض في استقطاب عدد من ألمع الشخصيات الثقافية التي سوف تستعرض من خلال النقاش الفكري والنشاطات التعليمية والفعاليات العامة، ما تمثله الثقافة الفرنسية اليوم ويركز على صناعة النشر والفن فيها".

وتابع بالقول "يعد معرض أبو ظبي للكتاب أكثر معارض الكتاب نموا على الصعيد العالمي، ونسعى لأن يكون في دورته الجديدة أكثر مهنية ويقدم منتدى مثاليا لمن يشاركوننا من البلدان العربية والعالم ليجتمعوا معا في هذا الحدث الثقافي".

وقالت مونيكا كراوس المدير العام لشركة "كتاب" التابعة للهيئة "سوف يستقبل المعرض تشكيلة متميزة من الكتاب والرسامين وممثلي المؤسسات، من الذين في وسعهم عرض مشروعات ثقافية مثيرة للاهتمام تتيح تقاربا أكثر بين الإمارات وفرنسا".

ومن المشاركين الفرنسيين إيمانويل وبينوا، وهما مؤلفان ويحملان وسام الفارس في فرنسا، وسوف يناقشان روايتهما الغامضة التي تدور أحداثها في متحف اللوفر الباريسي، والمؤلف بيير أريزولي كليمنتل، المدير العام السابق لقصر فرساي في فرنسا، وفيليب جوديدو، رئيس تحرير المجلة الفنية الفرنسية الأوسع انتشارا "معرفة الفنون" من 1980 إلى 2002. ويحمل جوديدو أيضا وسام الفارس في فرنسا.

كما تتحدث في المعرض كينيزي مراد الصحفية الفرنسية، ومؤلفة الكتاب الأكثر مبيعا في العالم "من طرف الأميرة الميتة"، إضافة إلى الكاتب الفرنسي الشهير فنسنت ديلوكروا، الذي فاز في 2008 بالجائزة الكبرى في الأدب من الأكاديمية الفرنسية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة