الاتحاد المغاربي يبحث عقد قمة بعد طول تعثر   
الخميس 1423/10/28 هـ - الموافق 2/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جانب من العاصمة الجزائر
أكدت مصادر دبلوماسية أن قمة زعماء اتحاد المغرب العربي ستكون على رأس جدول أعمال وزراء خارجية الدول الأعضاء غدا في الجزائر.

وقالت المصادر إن الوزراء سيبحثون مسألة إعادة تنشيط الاتحاد وتحديد موعد اجتماع قادة الدول الخمس الأعضاء.

ولم يجتمع زعماء الاتحاد منذ عام 1994 بسبب الخلاف الذي وتر العلاقة بين الجزائر والمغرب بشأن الصحراء الغربية التي تطالب جبهة البوليساريو باستقلالها عن المغرب.

وألغي مؤتمر القمة الذي كان مقررا يوم 22 يونيو/حزيران الماضي بالجزائر بعد أن قاطعه العاهل المغربي الملك محمد السادس. وقررت الجزائر أواخر عام 1994 إغلاق الحدود البرية مع المغرب ردا على إجراء مغربي بفرض تأشيرة دخول على الجزائريين.

لكن البلدين فتحا الحدود مؤقتا في ديسمبر/كانون الأول الماضي للسماح بوصول منحة جزائرية تتضمن نحو 26 شاحنة من عبوات غاز البيوتان في أعقاب اندلاع حريق في مصفاة مغربية أدى لتراجع إمدادات الغاز المحلية.

وسبقت هذه الخطوة مساع لتنقية الأجواء داخل الاتحاد قادها الوزير الجزائري المنتدب المكلف بالشؤون المغاربية والأفريقية عبد القادر مساهل الذي أجرى مباحثات مع مسؤولين كبار في البلدان الأعضاء.

وأسس الاتحاد المغاربي في عام 1989 بمدينة مراكش المغربية بهدف إقامة منطقة للتجارة الحرة وتوحيد السياسات خارج المنطقة. ويضم الاتحاد إلى جانب الجزائر والمغرب كلا من تونس وليبيا وموريتانيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة