العراق يطالب الأمم المتحدة بإخراج مجاهدي خلق   
السبت 1434/11/17 هـ - الموافق 21/9/2013 م (آخر تحديث) الساعة 0:27 (مكة المكرمة)، 21:27 (غرينتش)
معسكر الحرية الذي انتقل إليه معظم سكان مخيم أشرف من عناصر منظمة مجاهدي خلق (الأوروبية)

دعت الحكومة العراقية الأمم المتحدة للإسراع بتنفيذ التزاماتها بشأن توطين عناصر منظمة مجاهدي خلق الإيرانية خارج العراق، معتبرة أن وجود عناصر المنظمة على الأراضي العراقية غير شرعي.

واتهمت الحكومة المنظمة باختلاق الأكاذيب والترويج لها، وأضافت في بيان خاص "وفي هذا السياق زعمت المنظمة أن سبعة من عناصرها قد فقدوا في الأحداث الأخيرة التي تعرض لها معسكر العراق الجديد، ثم ادعت أن القوات العراقية خطفتهم".

ونفت الحكومة هذه الاتهامات، وأكدت أن القوات العراقية لم تقم بأي عمل ضد عناصر مجاهدي خلق سواء في معسكر العراق الجديد أو غيره.

واتهمت الحكومة المنظمة التي قالت إنها "لا تزال على لائحة المنظمات الإرهابية"، بعدم السماح للقوات العراقية التي كانت تتولى حماية المعسكر بالدخول إليه أثناء وقوع الأحداث، ومنعتهم من التحقيق إلا بعد مدة طويلة من وقوع الحادث ونقل الجثث وغياب كثير من الشواهد والأدلة.

وناشدت الحكومة العراقية المجتمع الدولي والأمم المتحدة وجميع الدول لتنفيذ الاتفاق المبرم بين الحكومة العراقية والأمم المتحدة بشأن إعادة توطين هؤلاء في بلد آخر، ومساعدة العراق في ترحيل عناصر هذه المنظمة المتواجدين بصورة غير شرعية في العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة