ثغرات تهدد أجهزة الشبكات الإلكترونية   
الثلاثاء 1434/3/18 هـ - الموافق 29/1/2013 م (آخر تحديث) الساعة 12:37 (مكة المكرمة)، 9:37 (غرينتش)

حذر باحثون من شركة رابيد 7 المختصة بصناعة برامج تأمين البرمجيات بأن ثغرات في تكنولوجيا الشبكات الإلكترونية المستخدمة على نطاق واسع تعرض عشرات الملايين من أجهزة الحاسوب الشخصي والطابعات ووحدات تخزين البيانات لهجمات قراصنة الإنترنت.

ووفق الباحثين فإن المشكلة تكمن في أجهزة "الموجهات" (Routers) والأجهزة الأخرى لربط الشبكات التي تستخدم معيارا شائعا يعرف باسم "يونيفرسال بلغ آند بلاي" (UPnP) أو "اشبك وشغل" الذي يسهل على الشبكات التعرف على الجهاز والاتصال به مما يقلل من كم الخطوات المطلوبة لإعداد الشبكة.

وذكرت الشركة في تقريرها أنها اكتشفت ما بين أربعين وخمسين مليون جهاز معرضة لخطر الهجوم بسبب ثلاث مجموعات منفصلة من المشاكل التي اكتشفها باحثو الشركة في معاير "يو بي آند بي".

وتقول رابيد 7 إن هذه المشاكل أو العيوب قد تسمح لمتسللين بالدخول إلى ملفات سرية وسرقة كلمات السر والسيطرة بشكل كامل على أجهزة الحاسوب الشخصي بالإضافة إلى الأجهزة المتصلة بالإنترنت عن طريق التحكم عن بعد مثل كاميرات الإنترنت وأجهزة الطباعة وأنظمة الأمن.

ومن بين الأجهزة المعرضة لخطر الهجوم أجهزة لشركات تصنيع "موجهات" شهيرة من بينها "بيلكن"، و"ديلينك"، و"لينكسيس" في شركة سيسكو سيستمز، و"نت غير".

وقال كبير مسؤولي التكنولوجيا في رابيد 7، هـ. د. مور، إنه وجد ثغرات في معظم الأجهزة التي اختبرها وأنه سيتعين على شركات تصنيع هذه الأجهزة نشر تحديث لبرمجياتها لإصلاح هذه المشكلات، لكنه استبعد حدوث هذا سريعا.   

بدوره اعتبر كبير مسؤولي التكنولوجيا بشركة فيراكود لأمن البرمجيات أن نشر تقرير شركة رابيد 7 سيجذب انتباها واسع النطاق لمجال الأمن في معيار "يو بي آند بي" مما قد يدفع باحثين آخرين في مجال الأمن إلى البحث عن مزيد من العيوب في هذا المعيار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة