هزيمة ساحقة لحزب شرودر في انتخابات محلية   
الاثنين 1425/1/9 هـ - الموافق 1/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الحضور الكثيف لقيادات الحزب الديمقراطي الاشتراكي الحاكم انتخابات هامبورغ لم يمنع الهزيمة (الفرنسية)
مني الحزب الديمقراطي الاشتراكي الحاكم بهزيمة انتخابية جديدة في هامبورغ أمس الأحد الأمر الذي يعرض التزام المستشار الألماني غيرهارد شرودر بإجراء إصلاحات اقتصادية شاقة لاختبار مهم في الأشهر القادمة.

فقد حقق الحزب الديمقراطي المسيحي الألماني المعارض نصرا في الانتخابات المحلية لمدينة هامبورغ التي تعتبر عادة معقلا لحزب شرودر الذي ينتمي ليسار الوسط، في ظل غضب عارم من سياسة خفض مستوى الرعاية الاجتماعية التي يعتمدها الحزب الحاكم.

ويتوقع أن تؤدي النتيجة إلى إضعاف فرص إعادة انتخاب المستشار الألماني غيرهارد شرودر لولاية ثانية. وتعد هذه رابع أكبر هزيمة من نوعها للحزب الاشتراكي الديمقراطي الحاكم.

وبالنسبة لشرودر فإنها بداية غير مبشرة في عام يتعين عليه أن يواجه فيه سلسلة انتخابات في الولايات، في الوقت الذي يضج فيه الناخبون من إصلاحات أدت إلى تخفيض المعاشات ورفع كلفة الرعاية الصحية وفشلت إلى الآن في إظهار أي نتيجة ملموسة.

ومن المحتمل أن تقدم هزيمة الحزب الحاكم في هامبورغ سندا للجناح المتنامي في الحزب الديمقراطي الاشتراكي الذي ينادي بتخفيف حدة الإصلاحات لتجنب احتمال الفناء في الانتخابات العامة عام 2006.

وقالت صحيفة (فرانكفورتر ألجماينه تسايتونغ) اليومية المحافظة في افتتاحيتها إن الأمر لا يعد فألا حسنا للحزب في انتخابات عام 2004. وأثارت النتيجة أيضا تكهنات بتغييرات في مجلس الوزراء لإعطاء الحكومة قوة دفع جديدة حيث يتوقع بعض المحللين أن يتم تغيير وزير المالية ووزير الصحة إضافة لوزير النقل.

ومن المقرر أن يواجه شرودر اليوم الاثنين احتجاجات في اجتماع لقيادات الحزب الديمقراطي الاشتراكي واجتماع مع مسؤولي تجارة الاتحاد، وهم الحلفاء التقليديون للحزب الأمر الذي يهدد بمجموعة من التظاهرات ضد إصلاحاته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة