أطباء يحذرون من عودة الدفتيريا لفنزويلا   
السبت 1438/1/6 هـ - الموافق 8/10/2016 م (آخر تحديث) الساعة 11:59 (مكة المكرمة)، 8:59 (غرينتش)

حذر أطباء في فنزويلا من تفشي مرض الدفتيريا في البلاد، مطالبين الحكومة بتوفير اللقاحات والمضادات الحيوية لوقف المرض الذي قالت وسائل إعلام محلية إنه تسبب في وفاة 24 شخصا.

والدفتيريا مرض معدٍ يصيب بشكل رئيسي الحلق والشعب الهوائية العليا، وينتشر عن طريق الاتصال الجسدي أو العدوى التنفسية، ويمكن أن يودي المرض بحياة ما بين 5 و10% من المصابين.

وذكرت منظمتان محليتان للصحة العامة في بيان الخميس أن آخر تفش للمرض في فنزويلا كان عام 1992 عندما انتشرت الدفتيريا في ولاية بوليفار الجنوبية.

وقالت الطبيبة المتخصصة في الأمراض المعدية آنا كارفيال -التي شاركت في إعداد البيان- لرويترز "نحن قلقون للغاية لأنه ربما يكون هناك وباء في بقية أنحاء البلاد".

وذكر البيان -نقلا عن وسائل إعلام محلية- أن 17 شخصا توفوا بسبب الدفتيريا في البلاد، وفي وقت سابق هذا الأسبوع قال مشرع من المعارضة إن عدد الوفيات 22.

وقال حاكم ولاية بوليفار الذي ينتمي إلي الحزب الحاكم هذا الأسبوع إنه لا توجد حالة إصابة مؤكدة بالدفتيريا، لكن الولاية تحصن السكان بالفعل بلقاحات المرض.

وكانت الدفتيريا من قبل سببا رئيسيا في وفاة الأطفال، لكن من النادر أن تظهر الآن في الدول المتقدمة مع توفر التطعيمات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة