أفغانستان تنفي تعرض طائرتها للتهديد   
الاثنين 18/8/1430 هـ - الموافق 10/8/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:30 (مكة المكرمة)، 21:30 (غرينتش)

 
قال مسؤولون أفغان إن طائرة ركاب أفغانية كانت متجهة إلى مقاطعة شنغيانغ الصينية أعيدت أدراجها إلى أفغانستان لعدم توافر مستندات مطلوبة للهبوط وليس بسبب قنبلة أو تهديد بالخطف.

وقال مسؤول بشركة طيران كام إير الأفغانية إن الطائرة التي كانت تقل 160 راكبا غادرت كابل وكانت تعبر الأجواء القرغيزية في طريقها إلى أورومشي عاصمة شنغيانغ عندما تم إبلاغها بالعودة أدراجها.

وقالت وكالة شينخوا الصينية إنه كان هناك تهديد بوجود قنبلة على متن الطائرة وتم إبلاغ سلطات مطار أورومشي بعدم السماح لها بالهبوط. وأبلغت سلطات قرغيزستان طاقم الطائرة أن السلطات الصينية لن تسمح لهم بالدخول بأجوائها.

وقال المسؤول في شركة الطيران الأفغانية إن الطائرة لم تتمكن من العودة إلى كابل بسبب سوء الأحوال الجوية وحول اتجاهها إلى قندهار، مؤكدا عدم وجود أي تهديد بقنبلة.

وأشار إلى أن جميع ركاب الطائرة وطاقمها بخير ومن المتوقع أن تعود لكابل صباح الاثنين.

وأكد المسؤول الإعلامي لدى القوات الأميركية والقوات التي يقودها حلف شمال الأطلسي (الناتو) في كابل برايان نارانغو أن الطائرة قامت بعملية هبوط احترازي في قندهار وأنه لم يكن هناك خطف ولا تهديد بقنبلة.

وقال متحدث شرطة مطار قندهار إن الطائرة يمكنها أن تعود إلى كابل في أي وقت.

وكانت وكالة شينخوا ذكرت في تقرير أولي أن الطائرة تعرضت للاختطاف، بيد أنها أوضحت في وقت لاحق صدور أوامر لسلطات الطيران برفض هبوط الطائرة بمدينة أورومشي.

وأضافت الوكالة أنه تم إرسال مركبات مدرعة تابعة للشرطة إلى المطار تحسبا لأي طارئ.

وشهدت مقاطعة شنغيانغ الشهر الماضي أسوأ أعمال عنف عرقية بين الإيغور  المسلمين الذين يشكلون الأغلبية في المقاطعة وقومية الهان التي تشكل الأغلبية في الصين خلفت 197 قتيلا وأكثر من 1700 جريح، حسب الأرقام الرسمية.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة