صور جديدة لانتهاكات إسرائيل بغزة   
الاثنين 1431/11/18 هـ - الموافق 25/10/2010 م (آخر تحديث) الساعة 7:30 (مكة المكرمة)، 4:30 (غرينتش)
"نراكم في الجحيم" عبارة كتبها جنود إسرائيليون على بيت فلسطيني أثناء الحرب (الجزيرة نت)

أحمد فياض-غزة

أعلن التلفزيون الإسرائيلي في نشرة الأخبار الرئيسية مساء أمس أن منظمة "يكسرون الصمت" حصلت على صور لجنود إسرائيليين أقدموا على تصوير إساءاتهم واعتداءاتهم ضد المدنيين الفلسطينيين أثناء الحرب على غزة، ونشرتها في موقع "فيس بوك" على الإنترنت.
 
وتظهر الصور سلوكيات وصفتها القناة بالخطيرة لجنود إسرائيليين صوروا أنفسهم أثناء عملهم العسكري وقت الحرب على غزة.
 
وبحسب منظمة "يكسرون الصمت" فإنها تهدف من نشر الصور الجديدة على الإنترنت إلى دعوة الجمهور الإسرائيلي للتعرف على هوية الجنود بغية تقديم شكاوى قضائية ضدهم.
 
ومن ضمن الصور التي نشرت صورة لجندي إسرائيلي وهو يكتب على أحد جدران منزل فلسطيني في غزة "سوف نعود".
 
وكذلك نشرت صورة لجنود يوجهون أسلحتهم إلى رأس مدني فلسطيني معصوب العينيين، وجندي آخر في مطبخ أحد المنازل وإلى جانبه امرأة فلسطينية، إضافة إلى صور أخرى.
 

"
اقرأ أيضا

الحرب على غزة
"

انتقاد الجيش
ونقلت القناة التلفزيونية انتقاد الجيش الإسرائيلي لمنظمة "يكسرون الصمت" لنشر الصور على موقع "فيس بوك" مع التأكيد على إجراء فحص وتدقيق.
 
كما استنكر الجيش استمرار المنظمة عرض صور وإفادات في وسائل الإعلام دون التوجه مباشرة إلى الجيش، كما كان معمولا به في السابق.
 
وأكد الجيش في رده أن أي تصرف غير سوي يحول للشرطة العسكرية التي تحقق وتصدر مذكراتها، وتتولى النيابة العسكرية تقديم لوائح الاتهام ضد مرتكبي التجاوزات تمهيداً لعرضهم إلى المحكمة العسكرية إذا كان هناك ما يستوجب ذلك.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة