التحقيقات تكشف أن منفذ هجوم نيس غير ملتزم دينيا   
الثلاثاء 14/10/1437 هـ - الموافق 19/7/2016 م (آخر تحديث) الساعة 1:02 (مكة المكرمة)، 22:02 (غرينتش)
قال المدعي العام في باريس فرانسوا مولانس إن عمليات التحقيق لم تثبت أن منفذ هجوم نيس على علاقة بالمنظمات الإرهابية، إلا أن فحص حاسوبه الشخصي يظهر أن لديه اهتماما بالحركات الإسلامية المتطرفة.

وأضاف مولانس في ندوة صحفية في باريس أن الشهادات والقرائن تؤكد أيضا أن سلوك منفذ الهجوم، وهو محمد لحويج بوهلال (31 عاما)، لا يدل على أنه كان ملتزما دينيا.

وسبق أن قال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند عقب الهجوم إن فرنسا كلها تقع تحت ما وصفه "بتهديد الإرهاب الإسلامي".

وانتهى الحداد الذي أعلنه هولاند الاثنين حزنا على ضحايا عملية الدعس، ووقف السكان في العاصمة باريس وغيرها من المدن الفرنسية دقيقة صمت حدادا على أرواح الضحايا.

وفي مدينة نيس تجمع 42 ألفا في محيط موقع الهجوم، وكان بين الحاضرين رئيس الحكومة الفرنسية مانويل فالس الذي قوبل بصيحات استهجان، كما حضر مسؤولون محليون وممثلون عن مسلمي فرنسا.

وأكد المدعي العام أنه تم التعرف على جثث 71 ضحية، بينما تضاءلت آمال الأسر في العثور على أقاربها بين المصابين الأحياء.

وتحولت عشرات البيوت إلى مجالس عزاء إثر التأكد من وفاة بعض أفرادها، ووصل عدد القتلى المسلمين إلى 14 على الأقل من أصل 84 قتيلا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة