إدانات عربية وإسلامية للإجراءات الإسرائيلية في القدس   
الثلاثاء 1430/2/28 هـ - الموافق 24/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 1:19 (مكة المكرمة)، 22:19 (غرينتش)

إسرائيل هددت بهدم منازل الفلسطينيين بالقدس بدعوى البناء بغير تصريح
(الجزيرة نت-أرشيف)

استنكرت عدة منظمات وهيئات فلسطينية وعربية وإسلامية الإجراءات التي تسعى من خلالها سلطات الاحتلال الإسرائيلي إلى ترحيل حوالي 1500 فلسطيني من حي سلوان بمدينة القدس المحتلة وهدم منازلهم، معتبرة ذلك خطرا على مستقبل المدينة وسعيا لتهويدها.

وقد دانت منظمة المؤتمر الإسلامي الإجراءات الإسرائيلية في القدس، واعتبر الأمين العام للمنظمة أكمل الدين إحسان أوغلو في بيان له الاثنين "أن المخطط الإسرائيلي يهدف إلى تغيير واقع المدينة العمراني والسكاني ويسعى إلى العبث بهويتها العربية الإسلامية بهدف تهويدها".

وقال البيان إن الإجراءات الإسرائيلية لترحيل الفلسطينيين من المدينة تعد "خرقا لاتفاقية جنيف الرابعة" مشيرا إلى أن هذه الإجراءات تشكل "خطرا على مستقبل القدس" وتقود إلى نتائج "لا تحمد عقباها".

ودعا الدول الـ58 الأعضاء في المنظمة ولجنة القدس إلى التحرك العاجل لدى الهيئات والأطراف الدولية من أجل "وقف هذا العدوان السافر على مدينة القدس، وحمل إسرائيل على الكف عن تنفيذ مخططاتها غير الشرعية ضد المدينة".

عبد الرحمن بن حمد العطية دعا المجتمع الدولي للتدخل (الجزيرة نت-أرشيف)
دعوات للتحرك
وكانت البلدية الإسرائيلية بالقدس قد سلمت 88 عائلة فلسطينية إخطارات بهدم منازلها بمنطقة البستان في حي سلوان التابع لمدينة القدس المحتلة، وذلك بذريعة البناء دون ترخيص.

وستؤدي عملية الترحيل، التي توصف بأنها الأوسع منذ العام 1967، إلى تشريد أكثر من 1500 فلسطيني مقدسي وسحب حقهم في الإقامة بالمدينة.

وفي القاهرة أصدرت جامعة الدول العربية بيانا دعت فيه مجلس الأمن للتحرك بهذا الشأن كما دعت لجنة الوساطة الرباعية الدولية لمنع إسرائيل من إزالة المنازل بعد تهجير أهلها.

ووجهت الجامعة نداء إلى اللجنة الرباعية الدولية كي "تتولى مسؤوليتها لمنع إسرائيل من تنفيذ هذا المخطط الإجرامي وإلزامها بالانصياع للقرارات الدولية الخاصة بمدينة القدس كونها محتلة كباقي الأراضي المحتلة".

وبدورها نددت دول مجلس التعاون الخليجي بما اعتبرتها "توجهات عنصرية عدوانية إسرائيلية" تهدف إلى ترحيل الفلسطينيين عن القدس وهدم بيوتهم، معتبرة أن هذه "خطوة خطيرة تدخل ضمن سياسة الكيان الصهيوني في محاولة لفرض واقع ديمغرافي غريب في مدينة القدس ضمن محاولات الاحتلال تهويد المدينة".

ودعا الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد الرحمن بن حمد العطية في بيان له الاثنين "المجتمع الدولي والمنظمات الفاعلة على الساحة الدولية" إلى "التدخل الفوري لوقف مثل هذه الأعمال العنصرية البغيضة التي تتنافى مع أبسط الحقوق الإنسانية كما تتعارض مع الأعراف والقوانين الدولية".

عدوان شامل
واعتبرت الحكومة الفلسطينية المقالة في غزة أن عزم إسرائيل هدم منازل الفلسطينيين جزء من عملية التطهير العرقي بحق سكان القدس. وقال المتحدث باسم الحكومة طاهر النونو في مؤتمر صحفي مساء الاثنين بغزة إن هذا المخطط يرمي إلى "تضييق الخناق حول المسجد الأقصى المبارك وبصورة موازية مع الحفريات وسلسلة الأنفاق تحته بشكل يهدد أساساته بصورة جدية".

أما حركة المقاومة الإسلامية (حماس) فاعتبرت المخططات الإسرائيلية الرامية إلى هدم منازل سكان حي البستان بالقدس "عدوانا شاملا" على الشعب الفلسطيني يهدف إلى "تهويد المدينة وإفراغها من سكانها الأصليين".

وقالت الحركة أمس الاثنين إن المقاومة الفلسطينية "لن تقف مكتوفة الأيدي" أمام هذه المخططات الإسرائيلية التي وصفتها بـ"الإجرامية".

وأكد القيادي في حماس إسماعيل رضوان في تصريح صحفي مكتوب "أن هذا العدوان الشامل يأتي في الوقت الذي يزداد فيه الاستيطان ومصادرة الأراضي في الضفة الغربية وتصعيد العدوان والحصار على قطاع غزة"، محذرا من خطورة "المؤامرات التي تستهدف المسجد الأقصى و"تداعيات أي مساس به".

ودعا الأنظمة العربية والإسلامية إلى التحرك "لوقف هذا العدوان على الشعب الفلسطيني وعلى أولى القبلتين وثالث الحرمين"، مطالبا الجماهير العربية والإسلامية بأن تتحرك في هبة جماهيرية لحماية القدس.

أحمد قريع اعتبر أن كل الخيارات مفتوحة لمواجهة الإجراءات الإسرائيلية
(الجزيرة-أرشيف)
خيارات مفتوحة
ومن جهته أعلن رئيس الوفد الفلسطيني المفاوض أحمد قريع الاثنين أن كافة الخيارات مفتوحة أمام السلطة الفلسطينية لمواجهة المخطط الإسرائيلي الرامي إلى ترحيل مئات الفلسطينيين من القدس.

وقال قريع إن هذه المخططات الإسرائيلية تأتي "بعد أن أغلقت قوات الاحتلال جدار الضم والتوسع العنصري عن ضاحية البريد، ما قسم السكان وحرمهم من حقهم في التواصل مع أهلهم والالتحاق بالمدارس والمستشفيات وغيرها، كعملية فصل تامة لمدينة القدس وعزلها عن محيطها وأهلها".

ودعت منظمة التحرير الفلسطينية إلى إضراب وطني شامل السبت المقبل، واتهمت إسرائيل بممارسة "سياسة التطهير العرقي والتهجير القسري" للفلسطينيين في مدينة القدس، محذرة من الأوضاع "المأساوية" التي يعيشها أهل القدس "الذين يتعرضون لمضايقات إسرائيلية يومية".

وقالت دائرة العلاقات القومية والدولية في المنظمة في بيان صادر عنها الاثنين "إن هذه السياسة تأتي في إطار المخططات الإسرائيلية الرامية لتهويد المدينة المقدسة وتدمير المسجد الأقصى والتأثير في الوضع الديمغرافي استباقا لأي مفاوضات حول المدينة".

ووصف أمين سر اللجنة التنفيذية للمنظمة ياسر عبد ربه في مؤتمر صحفي عقده في رام الله بالضفة الغربية الإجراءات الإسرائيلية بأنها أنها "أول وأكبر عملية تهجير جماعي لأبناء القدس".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة